Accessibility links

معارضان إيرانيان: نظام ولاية الفقيه لا يتفق مع الجمهورية


أبو الفضل قدياني على اليمين و علي رضا رجايي على اليسار

"موقع الحرة"/ كريم مجدي

قال المعارضان الإيرانيان أبو الفضل قدياني وعلي رضا رجايي الاثنين، إن نظام ولاية الفقيه لا يتوافق مع الجمهورية.

ونشر المعارضان المحسوبان على التيار الإصلاحي بيانا قالا فيه إنه منذ انتصار الثورة في 1979، بدأ الانحراف عن نظام الجمهورية، وتم هيكلة هذا الانحراف من خلال الدستور.

وجاء في البيان الذي نشره موقع "كلمة" التابع للتيار الإصلاحي، أن الأزمات تعصف بالحكومة الإيرانية التي تحاول التظاهر بالهدوء والثقة اللذين لا يعالجان الأمراض المتفشية في هذا الكيان.

وانتقد رجايي وقدياني القابع في السجن حاليا خطوة تغيير النسخة الأولية من الدستور واعتماد نسخة مجلس الخبراء، والتي أقرت مبدأ ولاية الفقيه الذي لا يتفق بشكل أساسي مع النظام الجمهوري، مضيفا أن الإرادة العامة في إيران غائبة.

ترسيخ الديكتاتورية

وواجهت المادة 110 من الدستور الإيراني التي تنص على الصلاحيات غير المحدودة لمرشد الثورة احتجاجات شعبية قبيل إقرارها في عام الثورة ذاته، لكن بعد ذلك ووجهت هذه الاعتراضات بقبضة أمنية شديدة.

وطالب السياسيان الإيرانيان في بيانهما بمراقبة مجموعة من الخبراء طريقة عمل الدولة التي أصبحت حكرا في يد أقلية بدلا من الجمهورية.

يذكر أن قدياني حكم عليه بالسجن لمدة أربع سنوات في حزيران/يونيو 2016، بتهمة إهانة خامنئي والرئيس حسن روحاني، بعد كتابته رسائل انتقاد ضد خامنئي.

أما رجايي فقد اعتقل في عام 2009، إثر مظاهرات الحركة الخضراء التي عارضت فوز الرئيس الأسبق أحمدي نجاد بفترة رئاسية جديدة أنذاك، وحكم على رجايي بالسجن لمدة ست سنوات وأفرج عنه في عام 2015.

XS
SM
MD
LG