Accessibility links

المعارضة الجزائرية ترفض أي قرار لبوتفليقة


جانب من إحدى الاحتجاجات في الجزائر

أعلنت أحزاب وشخصيات معارضة في الجزائر في ختام اجتماعها الثلاثاء رفضها أي قرار أو بيان صادر باسم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بما في ذلك تعيين حكومة نور الدين بدوي شكلا ومضمونا.

ودعت المعارضة النيابة العامة إلى تفعيل الهيئات لمحاربة الفساد ورموزه من دون انتقائية، وتقديم الدعم المطلق للمطالب الشعبية المتعلقة بالرحيل الفوري للرئيس بوتفليقة والقوى المحيطة به.

زروال: تلقيت عرضا لتسيير المرحلة الانتقالية

الرئيس الجزائري السابق اليمين زروال دعا المسؤولين في البلاد إلى "التحلي بالعقل والمسؤولية في إدارة الأزمة الراهنة وتجنب الانزلاق".

وقال زروال في بيان الثلاثاء إنه التقي رئيس المخابرات السابق الجنرال محمد مدين في 30 آذار/مارس وقدم له اقتراحا برئاسة هيئة تسيير المرحلة الانتقالية.

وأوضح في بيانه أنه "خلال الاجتماع عبرت عن ثقتي في الملايين من المتظاهرين ودعوت لعدم عرقلة مسيرة الشعب".

"السلطة فقدت شرعيتها"

وقالت المعارضة في وقت سابق الثلاثاء إن السلطة الحالية "فقدت شرعيتها" مؤكدة أن "كل ما يصدر عنها غير دستوري".

وأفاد مراسل قناة "الحرة" بأن قياديي المعارضة السياسية وممثلين عن نقابات عمالية يعقدون لقاء بمقر حزب العدالة والتنمية في ضواحي العاصمة.

وأوضح أن الاجتماع يهدف إلى بحث إعلان رد مشترك على بيان الرئاسة الخاص بقرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الاستقالة من منصبه عند نهاية ولايته.

وأكد قياديون في المعارضة لمراسل "الحرة" أن الاجتماع يبحث أيضا التحضير لتظاهرات يوم الجمعة القادم بالتوافق مع ناشطي الحراك الشعبي.

XS
SM
MD
LG