Accessibility links

معبد هندوسي أم مسجد؟ المحكمة العليا الهندية تحسم وضع "أيوديا"


مسلمون يتظاهرون بعد حكم المحكمة العليا الهندية

سمحت المحكمة العليا في الهند السبت ببناء معبد هندوسي في موقع أيوديا المتنازع عليه في شمال البلاد وكان متطرفون هندوس دمروا فيه مسجدا في 1992، في قرار يشكل انتصارا للحكومة القومية التي يقودها ناريندرا مودي.

وبعيد إعلان الحكم، أشاد رئيس الوزراء الهندي بالقرار. وكتب في تغريدة أن "القضاء أنهى بشكل ودي قضية مستمرة منذ عقود".

وأضاف أن "كل طرف وكل وجهة نظر منحت الوقت اللازم والفرصة للتعبير عن وجهات نظر مختلفة"، مؤكدا أن "هذا الحكم سيعزز ثقة الشعب في الإجراءات القضائية".

وكانت الهند عززت الإجراءات الأمنية في جميع أنحاء البلاد خوفا من أن يثير القرار النهائي اضطرابات بسبب التوتر بين المسلمين والهندوس منذ عقود حول هذا الموقع.

وعززت التدابير الأمنية في أيوديا حيث نشر الآلاف من عناصر الأمن بينهم عناصر من مكافحة الشغب وحظرت التجمعات.

وأمرت أعلى هيئة قضائية هندية في قرارها بأن يعهد بالموقع لهيئة ستقوم ببناء معبد هندوسي فيه وفق بعض الشروط.

وسيتم تسليم أرض أخرى منفصلة في أيوديا إلى مجموعات مسلمة لبناء مسجد جديد عليها، بحسب القرار التاريخي الذي يهدف إلى إنهاء عقود من النزاع القانوني والديني.

وكان التوتر بسبب النزاع على الموقع بلغ ذروته في ديسمبر 1992، عندما دمر قوميون هندوس متشددون مسجد بابري الذي شيد قبل 460 عاما.

وكان القوميون الهندوس حينذاك في المعارضة وأصبحوا اليوم في السلطة.

ونشر آلاف من رجال الأمن وأغلقت المدارس حول مدينة أيوديا وأماكن أخرى.

وفي المدينة نفسها، منعت التجمعات بينما أقيمت حواجز على الطرق المؤدية إلى مبنى المحكمة العليا في نيودلهي حيث يقوم مسؤولون ومتطوعون بالتدقيق في منصات التواصل الاجتماعي بحثا عن تصريحات متفجرة في أكبر سوق لفيسبوك.

واعتبر وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي أن الحكم "يغرق المسلمين في الهند في أجواء من الشك ويعرضهم لانعدام الأمن والحماية".

XS
SM
MD
LG