Accessibility links

السرطان في أسوأ معدلاته.. الدليل: مومياءات فرعونية


جثث مصرية قديمة - صور أرشيفية

درس علماء آثار نحو 1097 جثة مصرية دفنت منذ 3 آلاف إلى 1500 سنة مضت، أي عاش بعضها في عهود الفراعنة.

وتبين للعلماء أن الجثث المدفونة بواحة الداخلة غربي مصر تضمنت ست حالات من السرطانات، بحسب تقرير منشور على موقع "لايف ساينس".

وتضمنت الجثث المصابة رجلا خمسينيا مصابا بسرطان المستقيم، وطفلا مصابا بسرطان الدم وآخرين بفيروس الورم الحليمي البشري.

واتضح للعلماء أن نسبة الإصابة بالسرطان في واحة الداخلة وصلت قديما إلى 5 من بين كل ألف شخص، أي أقل من معدل الإصابة الحالي في الغرب بنحو 50%.

لكن رغم انخفاض نسبة الإصابة بالسرطان فقد أشار عالم الأنثروبولوجيا السابق بالجامعة الغربية في أونتاريو بكندا، إن مولتو، إلى أن متوسط الأعمار قديما كان أقصر مما هو عليه اليوم.

ويضيف مولتو أن المصريين القدماء لم يتوصلوا لعلاج للسرطانات لأنهم لم يفهموا ماهيتها تحديدا، ولكنهم حاولوا إيجاد علاج لبعض الأمراض مثل تقرحات الجلد.

XS
SM
MD
LG