Accessibility links

معركة الحديدة: هل تقود إلى حل سياسي؟


مقاتلون يمنيون يحملون متفجرات وألغام زرعها الحوثيون في مدينة الجاه بالقرب من ميناء الحديدة

بقلم جويس كرم/

ترسم معركة الحديدة التي بدأت منذ ساعات في اليمن، بغض النظر عن اسم الرابح أو الخاسر فيها، أهم منعطفات الحرب التي بدأت عام 2015، وسيكون لنتائجها وتطوراتها الميدانية أثر مباشر على الحل السياسي ومستقبل الحوثيين عسكريا وسياسيا في اليمن.

أهمية معركة الحديدة، التي استمهلها التحالف بقيادة السعودية أكثر من عام، هي بموقع المدينة الجغرافي واستضافتها لثاني أكبر مرفأ في اليمن وامتدادها على خط ساحلي طوله 300 كيلومتر وما تعنيه اقتصاديا وسياسيا للحوثيين الذين سيطروا عليها منذ ثلاثة أعوام. فتموضعها كنقطة بحرية على البحر الأحمر، ليس بعيدا عن باب المندب، جعل منها لعقود المدخل الأساسي للغذاء وحاجات اليمن، واستراتيجيا تفتح خطا مباشرا إلى صنعاء، وهي شريان حيوي لباقي المحافظات الشمالية والوسطى في البلاد.

نجاح التحالف والقوات اليمنية في استعادة الحديدة خلال أسابيع قد يفتح أفق المفاوضات السياسية مع الحوثيين

منذ سيطرة الحوثيين على الحديدة استخدموا المرفأ ومسالك المدينة كمصدر تمويل وتسليح واتجار بالمساعدات الإنسانية. فشحنات الأسلحة والذخيرة الإيرانية تصل الحوثيين من مرفأ بندر عباس الإيراني، إما مباشرة أو بتفريغها في مراكب أصغر في موانئ الصومال وتوجيهها إلى الحديدة. كما تحول الاتجار بالمساعدات إلى قناة تمويل مفتوحة للحوثيين، درت عليهم في السنوات الفائتة ملايين الدولارات. استخدم الحوثيون أيضا الميناء لاستهداف حركة الملاحة، وجاء استهدافهم لسفن سعودية هذا العام والعام الماضي عبر استخدام أجهزة تجسس إيرانية الصنع، بحسب البحرية الأميركية، ليزيد من الأهمية الاستراتيجية للحديدة.

اقرأ للكاتبة أيضا: الأردن يكسر لعنة 'الربيع العربي'

هذه الأسباب، ومع فشل الأمم المتحدة ومبعوثها مارتن غريفيث في فرض حل سياسي عبر انسحاب الحوثيين ووضع الميناء تحت المراقبة الدولية، لم تعد معركة الحديدة مجرد خيار أمام التحالف والقوات اليمنية التي يدعمها، بل باتت ضرورة كانت تنتظر حسم التوقيت والتحضيرات. فإدارة دونالد ترامب كانت مستعدة لدعم المعركة العام الفائت رغم تحفظات وزير الدفاع جيمس ماتيس، وهي اليوم تدعم، ولو من مسافة بسبب ضغوط من الكونغرس، حلفاءها لوجيستيا وميدانيا. وانعكس هذا الدعم أيضا في بيان وزير الخارجية مايك بومبيو وتركيزه على إبقاء الممرات الإنسانية مفتوحة وليس تحديدا وقف مسار المعركة.

يتوقع المحللون العسكريون أن تستمر معركة الحديدة لأسابيع وخياراتها اليوم تعتمد على دفاع الحوثيين. فخوضهم حرب استنزاف في المدينة سيطيل أمد القتال، فيما انسحابهم باتجاه صنعاء وحدهم من الخسائر سيقصر مداها. لا يساعد الحوثيون المد القتالي المدعوم من التحالف ولا غياب دعم السكان المحليين لهم داخل المدينة بسبب أسلوبهم الأهوج في التعامل مع المساعدات وعمليات الخطف والتسلط التي شهدتها المدينة.

الدخول في معركة طويلة في الحديدة سيعرقل مسار أي مفاوضات سياسية

ميدانيا، مع بدء المواجهات للسيطرة على المطار، سيكون ذلك هو الهدف الأول للهجوم، وقد يليه المرفأ لقطع مصادر الحوثيين من الخارج قبل الانتقال إلى وسط المدينة. وبحسب التقارير الإعلامية تعتمد استراتيجية الهجوم على فصل نقاط سيطرة الحوثيين عن بعضها البعض ما قد يعني ضربات متوازية ضد أكثر من هدف في الوقت نفسه. وستعتمد ضراوة المعركة على رد الحوثيين داخل المدينة؛ فإذا اعتمدوا استراتيجية التمرد بنصب كمائن ومتفجرات سيطول أمد القتال فيما التوصل إلى اتفاق يقصر مدى المعارك.

اقرأ للكاتبة أيضا: عام على أزمة قطر.. لا تنتظروا الحل

نجاح التحالف والقوات اليمنية في استعادة الحديدة في معركة تستمر بضعة أسابيع قد يفتح أفق المفاوضات السياسية مع الحوثيين، وفي حال فشل ذلك قد يقود إلى معركة أخرى في صنعاء. أما الدخول في معركة طويلة في الحديدة فسيعرقل مسار أي مفاوضات سياسية، ويغرق اليمن أكثر في تمزق ميليشياوي وكوارث إنسانية يكون الثمن الأكبر فيها على سكان المدينة قبل أي جهة أخرى.

بغض النظر عن السيناريو الذي سيحصل، فإن معركة الحديدة مفصلية في حرب اليمن، والسيطرة على مينائها ومدينتها سيقرر شكل ومستقبل الحل السياسي ومسار الحوثيين في اليمن.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG