Accessibility links

مفاوضات حل الأزمة الخليجية.. "الاتفاق على ثلاث نقاط"


على اليمين زعماء السعودية والبحرين والكويت، وعلى اليسار رئيس وزراء قطر، أثناء قمة مجلس التعاون الأخيرة

نسبت صحيفة القبس الكويتية إلى "مصادر خليجية رفيعة" قولها إن المفاوضات السعودية القطرية لحل الأزمة الخليجية أسفرت عن الاتفاق على ثلاث نقاط حتى الآن.

وأكدت المصادر أن الاتفاق الأول "يتعلق بتهيئة الرأي العام لأجواء جديدة مختلفة عن الفترة الماضية تسودها فرصة إمكان التوصل إلى اتفاق بين الطرفين"، وقد بدأ ذلك على "مستويات عدة كان الشق الرياضي أحدها".

وذكرت أن الاتفاق الثاني يتعلق بعدم المس بـ"الرموز"، أي "الشخصيات المرموقة والسيادية في البلدين". وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الاتفاق "يجب أن يلتزم به الصحفيون والمؤيدون والمسؤولون والمغردون المعروفون وغيرهم من المؤثرين وأصحاب القرار الذين عليهم الكف عن أي مس بالرموز".

وجاء في تقرير للصحيفة أن الاتفاق الثالث هو "عدم إطلاق أي تصريحات معادية من قبل المسؤولين والحكوميين والقياديين ضد نظرائهم في البلد الثاني".

وأكدت المصادر أن "النقاش مستمر حول نقاط خلافية أخرى". وتوقعت القبس أن "تشهد والأيام والأسابيع المقبلة إعلانا مباشرا أو غير مباشر عما جرى التوصل إليه وما بقي من أمور عالقة".

وردا على سؤال حول آفاق هذه المحادثات، أجابت المصادر: "المفاوضات تتقدم خطوتين وتتأخر خطوة"، مشيرة إلى "لقاءات على مستويات عدة تجري بين البلدين حاليا، منها على المستوى الوزاري وبعضها يجري في عواصم أوروبية".

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر روابطها التجارية والدبلوماسية مع قطر في يونيو 2017 متهمة الدوحة بدعم الإرهاب. وهو ما نفته الأخيرة.

وكان وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قد صرح مؤخرا بأن محادثات جرت في الآونة الأخيرة كسرت جمودا استمر لفترة طويلة مع السعودية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG