Accessibility links

انزعاج أميركي من اعتقال ناشط قبطي ومطالبة القاهرة بإصلاحات


الناشط القبطي رامي كامل تم اعتقاله فجر السبت من منزله

أعربت اللجنة الأميركية للحريات الدينية الأحد عن انزعاجها الشديد من اعتقال الناشط القبطي رامي كامل، وتجدد حملة القمع ضد الناشطين والصحفيين في مصر.

وطالبت اللجنة السلطات المصرية بالإفراج عن جميع المعتقلين، وتلبية المطالبات بالإصلاح والخطوات نحو الحريات الدينية.

واقتحمت قوات الأمن المصرية مقر موقع "مدى مصر"، أحد المواقع الإخبارية المستقلة في مصر، بعد يوم من اعتقال رامي وأحد صحفيي الموقع شادي زلط، بعد نشره تقريرا عن نجل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وكان نشطاء مصريون قد أرجعوا سبب اعتقال رامي لنشاطاته فيما يتعلق برصد الانتهاكات التي يتعرض لها المسيحيون في مصر، بحسب مينا ثابت رئيس وحدة السياسات في المفوضية المصرية للحقوق والحريات.

ويقول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إن اعتقال كامل جاء بعد أن اصطحب رامي السيدة فرحة ليلانى المقرر الخاص المعنى بحق السكن فى الأمم المتحدة في زيارة للمنيا للرصد الميدانى لحالات الاعتداء و تهجير الأقباط ضمن تقرير سيادتها عن مصر.

وقالت المفوضية على حسابها على تويتر إنه يجب على مصر أن تطلق سراح كل المعتقلين، وأن تأخذ خطوات نحو الإصلاح والحريات الدينية.

وتشير تقديرات إلى أن الأقباط يمثلون نحو 10 في المئة من سكان مصر الذين يفوق عددهم 100 مليون نسمة، وهم بذلك أكبر أقلية مسيحية في الشرق الأوسط.

وشكا الأقباط كثيرا من الاضطهاد وعدم حمايتهم بالصورة الكافية، وقد تعرضت كنائس تابعة لهم هجمات من قبل متشددين.

XS
SM
MD
LG