Accessibility links

مقارنة بماردونا وبيليه.. إلى متى يستمر ميسي في الإبداع؟


سجل ميسي الهدف الـ 12 في الليغا هذا الموسم

بعد أكثر من عقد من الزمن لا يزال اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي في القمة، لكن السؤال الذي يشغل المعنيين بشؤون الكرة هو إلى متى سيظل ميسي متألقا مقارنة بنجوم كبار في تاريخ الكرة حافظوا على تألقهم في سن متقدمة؟

فاز ميسي بكرته الذهبية الأولى في 2009، وبعد عشر سنوات فاز بالسادسة، وهو في قمة عطائه الكروي.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "ماركا" الإسبانية، يجادل البعض أحيانا أن أفضل أيامه أصبحت من الماضي، لكنهم سرعان ما يصمتوا ما إن يقدم أداء جيدا مثل أدائه في مباراة برشلونة الأخيرة ضد اتلتيكو مدريد.

والحفاظ على مثل هذا المستوى لعقد من الزمن يعد بالفعل أمرا هائلا، ولايزال ميسي قادرا على اللعب لبضع سنوات أخرى.

وعلى مر التاريخ كان هناك نجوم حافظوا على تميزهم لسنين طويلة.

وأبرزهم الأرجنتيني دييغو مارارونا الذي لعب في برشلونة ثم غادره إلى نابولي الايطالي ليصبح الأفضل في العالم.

وقاد نابلولي للفوز بلقبين في الدوري الإيطالي، وكان في الـ 30 من العمر حينها، لكنه كان بالفعل أسطورة.

وقاد مارادونا الأرجنتين للفوز بكأس العالم في 1986.

أما يوهان كرويف فتراجع أدائه في عمر 27 بعد الكرة الذهبية الأخيرة التي فاز بها.

أما البرازيلي بيليه فيبدو أنه من مجرة أخرى، واستمر في اللعب لوقت أطول.

وفاز بيليه للمرة الأولى بكأس العالم مع البرازيل في 1958، عندما كان في عمر 18، وبعد اثني عشر عاما فاز بالثالث.

وأصبح ميسي صاحب الرقم القياسي بعدد المرات التي أحرز فيها جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم (6 مرات).

وقاد ابن الثانية والثلاثين عاما برشلونة الى إحراز لقب الدوري الإسباني في الموسم الماضي، وتوج هدافا لليغا بـ 36 هدفا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG