Accessibility links

الهجوم في شمال شرق سوريا.. اشتباكات عنيفة ومقتل أول جندي تركي


عربات مدرعة تركية تمر عبر الحدود مع سوريا

تخوض "قوات سوريا الديمقراطية" الجمعة اشتباكات عنيفة مع القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها في شمال شرق سوريا، وفق ما أورد قيادي فيها والمرصد السوري لحقوق الإنسان، وذلك في محاولة لصد هجوم بدأته أنقرة قبل يومين وأجبر عشرات آلاف المدنيين على النزوح.

وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس بوقوع "اشتباكات عنيفة" بين الجانبين تتركز على عدة جبهات في الشريط الحدودي الممتد من رأس العين حتى تل أبيض.

وتترافق المواجهات مع قصف صاروخي مكثف وغارات شنتها الطائرات التركية على عدة قرى.

وقال مصدر في "قوات سوريا الديمقراطية" من داخل رأس العين: "تحاول القوات التركية الهجوم من محاور عدة لكسر خطوط دفاعنا لكن قواتنا تتصدى لهم".

وأضاف "دخلوا أمس (الخميس) أطراف المدينة ونقوم حاليا بقصف نقاط تمركزهم، مستخدمين الأسلحة الثقيلة كافة" لافتا إلى وقوع "اشتباكات عنيفة على الخط الحدودي".

"استعادة قريتين"

وغداة سيطرة الجيش التركي والفصائل على 11 قرية حدودية معظمها قرب تل أبيض، تمكنت قوات سوريا الديمقراطية، وفق المرصد، من استعادة السيطرة على قريتين ليلا.

وتستخدم هذه القوات وفق عبد الرحمن "أنفاقا وتحصينات بنتها قرب الحدود لشن هجمات مضادة وإعاقة تقدم" خصومها. وأفاد بتعزيزات عسكرية كردية تصل تباعا إلى الشريط الحدودي.

واستهدف المقاتلون الأكراد ليلا عدة مخافر حدود تركية قرب مدينة كوباني، بحسب المرصد.

مقتل أول جندي تركي

وأعلنت تركيا الجمعة مقتل أول جنودها في العملية العسكرية الجارية في شمال سوريا، وذلك خلال مواجهات مع مقاتلين أكراد.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إن ثلاثة جنود آخرين أصيبوا بجروح في "منطقة العمليات" من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

قوات أميركية قرب تل أبيض

في غضون ذلك، أفاد مراسل الحرة بأن القوات الأميركية نشرت صباح الجمعة عربات عسكرية في محيط قرية الشركراك التي تبعد 30 كيلومترا جنوبي مدينه تل أبيض.

ونقل المراسل عن قياديين في "قوات سورية الديمقراطية" قولهم إن الهدف من هذا التحرك هو رسم حدود لمنع تقدم الأتراك باتجاه طريق حلب الموصل الدولي.

وبدأ القصف التركي على مواقع جماعات مسلحة كردية في المنطقة يوم الأربعاء، ما أسفر عن مقتل العشرات وفرار الآلاف.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ الأربعاء مقتل 10 مدنيين و29 عنصرا من قوات سوريا الديموقراطية جراء العملية العسكرية التركية.

وفي الجانب التركي قتل سبعة مدنيين، وأصيب نحو 70 بجروح في قذائف سقطت على بلدات حدودية في محافظتي شانلي أورفا وماردين، اتهمت السلطات مقاتلين أكراد بإطلاقها.

وبدأ الهجوم التركي على قوات سوريا الديمقراطية، بعد أيام من سحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب للقوات الأميركية من المنطقة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG