Accessibility links

ذبحوا 6 أطفال و3 نساء.. كمين ضد مواطنين أميركيين في المكسيك


شرطي مكسيكي في موقع هجوم سابق

نصب مسلحون من عصابات المخدرات في المكسيك كمينا لثلاث سيارات على طريق ترابي وذبحوا ستة أطفال وثلاث نساء، جميعهم مواطنون أميركيون يعيشون شمالي المكسيك.

وترك الهجوم الوحشي إحدى السيارات محترقة، وأخرى قد خرقها الرصاص، وفق ما أعلنت السلطات المكسيكية الثلاثاء.

وأصيب طفل آخر بجروح، فيما لا يزال آخر مفقودا. وكان بين القتلى توأم لا يزيد عمرهما على ستة أشهر.

وقال وزير الأمن المكسيكي، ألفونسو دورازو، إن منفذي الهجوم ربما يكونون أخطأوا السيارات الضخمة للأسرة بتلك التي تملكها عصابات منافسة. وأضاف أن خمسة أطفال على الأقل نقلوا إلى مدينة فينيكس بولاية أريزونا الأميركية للعلاج.

وفي تغريدة على تويتر، عرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الفور مساعدة المكسيك "في شن حرب على عصابات المخدرات ومحوها من على سطح الأرض".

لكن الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، رفض ذلك وقال إن سابقيه شنوا حربا "ولم ينجح الأمر".

وأوضح أحد أقرباء الضحايا أنهم كانوا يعيشون في قرية لا مورا بولاية سونورا، وتقع على بعد 110 كيلومترات جنوب دوغلاس بأريزونا.

وتعيش بعض العائلات الأميركية في تجمعات زراعية تتركز حول حدود ولاية شيواوا-سونورا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG