Accessibility links

مقتل مدنيين في هجمات في الصومال


موقع الانفجار في مقديشو

قتل ثمانية أشخاص على الأقل وأصيب 16 بجروح في انفجار سيارة ملغومة في مقديشو السبت عند حاجز على مقربة من البرلمان، بعد ساعات من قتل ميليشيا محلية تسعة أشخاص ينتمون لقبيلة مرتبطة بحركة الشباب وسط البلاد.

وأكد جهاز الإسعاف الخاص "أمين" حصيلة ضحايا هجوم العاصمة، مشيرا إلى وقوع انفجار آخر على طريق رئيسي مؤد إلى المطار من دون أن يؤدي إلى سقوط ضحايا.

وأعلنت حركة الشباب المتشددة مسؤوليتها عن الهجومين، مشيرة إلى أنهما استهدفا "نقطتي تفتيش، إحداهما في الطريق إلى المطار والأخرى على الطريق المؤدي إلى مجلس النواب".

وذكرت مصادر أمنية أن عناصر الشرطة عند نقطة التفتيش انتبهوا إلى السيارة الثانية المفخخة فأطلقوا النار عليها. وقتل أحد الراكبيْن على متنها بينما أوقف الثاني. وانفجرت السيارة لاحقا لكن من دون أن يؤدي ذلك إلى سقوط ضحايا.

ويستهدف مقاتلو حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة مقديشو، ويقاتل هؤلاء منذ أكثر من عقد لإطاحة حكومة البلاد.

مقتل تسعو مدنيين

وفي هجوم آخر، قتل تسعة مدنيين على أيدي ميلشيا محلية وسط الصومال في هجوم انتقامي، وفق الشرطة.

واستهدف الهجوم الذي وقع الجمعة خارج مدينة غالكايو، رجالا من قبيلة الرحانوين التي يشتبه أن الكثير من أبنائها جندتهم حركة الشباب.

وقال المسؤول في الشرطة المحلية محمد عبد الرحمن "هذه حادثة مروعة. قتل وحشي ضد تسعة مدنيين أبرياء غير مسلحين في جنوب غالكايو".

وأضاف أن "كل المدنيين (القتلى) ينتمون إلى قبيلة واحدة وقد أرداهم المسلحون في مكان واحد بعد دقائق من مقتل مسلحين مشتبه بانتمائهم لحركة الشباب".

ويعتقد أن الميلشيا التي نفذت الاغتيالات تنتمي لعشيرة تتحدر من قبيلة هوية الصومالية كبيرة العدد في جنوب غالكايو.

وتقع غالكايو على بعد 600 كلم شمال مقديشو على الحدود مع إقليمي كلمودوغ وبورتلاند المتمتعين بحكم شبه ذاتي.

XS
SM
MD
LG