Accessibility links

مقتل خاشقجي.. تفاصيل الرواية السعودية


جمال خاشقجي وخديجة جنكيز

في مؤتمر صحافي الخميس أعلنت النيابة العامة السعودية جزءا من نتائج تحقيقاتها في مقتل الصحافي البارز جمال خاشقجي داخل قنصلية الرياض في مدينة إسطنبول التركية، وهي الحادثة التي أثارت أزمة دبلوماسية بين السعودية وتركيا وعدد من الدول الغربية من بينها الولايات المتحدة.

النيابة السعودية أعلنت رفع عدد الأشخاص الموقوفين على ذمة التحقيقات إلى 21 وتوجيه اتهامات إلى 11 منهم.

وقال النائب العام سعود المعجب إن النيابة أحالت القضية إلى المحكمة للنظر فيها مع استمرار التحقيقات مع باقي الموقوفين الذين لم توجه إليهم اتهامات وطالبت بإعدام خمسة من المتهمين الـ11، وقالت إن بينهم من أمر بقتل خاشقجي إضافة إلى من نفذوا الجريمة التي وقعت في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر.

خاشقجي يتحدث مع خطيبته التركية خديجة جنكيز قبيل دخوله لمقر القنصلية السعودية
خاشقجي يتحدث مع خطيبته التركية خديجة جنكيز قبيل دخوله لمقر القنصلية السعودية

وأوضح المعجب أن الرياض طلبت من السلطات التركية "تزويدها بالأدلة والقرائن التي لديهم ومنها أصول كافة التسجيلات الصوتية التي بحوزة الجانب التركي المتعلقة بهذه القضية... وطلب ما لديهم من أدلة وقرائن تدعم أو تتعارض مع ما تم التوصل إليه من نتائج ... ولا تزال النيابة العامة بانتظار ما طلب منهم"، حسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وفي ردها على تفاصيل التحقيقات السعودية، قالت تركيا الخميس إن توضيحات المملكة "غير كافية".

وقال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو إن "كل هذه التدابير إيجابية لكنها غير كافية" مضيفا أن بعض التوضيحات التي قدمها القضاء السعودي الخميس "لم تكن مرضية" برأيه مطالبا بالكشف عن "الذين أمروا بقتل خاشقجي والمحرضين الحقيقيين، وعدم إغلاق القضية بهذه الطريقة".

وفي المؤتمر الصحافي قال وكيل النيابة العامة شلعان الشلعان إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، والذي تشير بعض التقارير الصحافية إلى ضلوعه في قتل خاشقجي، لم يكن لديه "أي معرفة" بالجريمة.

وردا على سؤال عن تغير الرواية السعودية حول مقتل خاشقجي في أكثر من مناسبة، قال الشلعان إن ذلك حدث بسبب الاعتماد في البداية على تقرير قدمه عدد من المتهمين والموقوفين إلى نائب رئيس الاستخبارات السعودية السابق ووصف ذلك التقرير بأنه "مضلل".

وكانت السلطات السعودية أكدت أولا أن خاشقجي غادر قنصلية اسطنبول، لكنها اعترفت بعد ذلك بأنه قتل في شجار، ثم تحدّثت عن عملية نفذها "عناصر خارج إطار صلاحياتهم" ولم تكن السلطات على علم بها.

تطورات اختفاء خاشقجي في شهر أكتوبر
تطورات اختفاء خاشقجي في شهر أكتوبر

وأورد الشلعان 17 نقطة توضح فيها النيابة السعودية ما خلصت إليه تحقيقاتها حتى الآن، هذه تفاصيلها.

البداية

النيابة السعودية قالت إن "الواقعة" بدأت في 29 أيلول/سبتمبر عندما صدر أمر "باستعادة المجني عليه بالإقناع وإن لم يقتنع يعاد بالقوة وأن الآمر بذلك هو نائب رئيس الاستخبارات العامة السابق الذي أصدر أمره إلى قائد المهمة".

ولم يكشف الشلعان اسم النائب المذكور غير أن أحمد العسيري الذي كان يشغل ذلك المنصب أقيل على خلفية القضية.

يذكر أن خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي كانت قد كشفت في وقت سابق أن الصحافي الراحل زار قنصلية بلاده في إسطنبول في 28 أيلول/سبتمبر، من أجل إنهاء معاملات متعلقة بزواجهما الذي كانا يتعزمان إتمامه.

وأوضحت جنكيز أنه "في الزيارة الأولى حظي جمال بمعاملة جيدة من قبل مسؤولي القنصلية، وتلقى التهاني بمناسبة عزمه على الزواج، وكان ممتنا من المعاملة الحسنة وتلقى وعدا بالحصول على الوثيقة التي ذهب من أجلها إلى القنصلية"، حسبما نقلت عنها وكالة الأناضول التركية الحكومية.

الفريق

الشلعان قال إن "قائد المهمة قام بتشكيل فريق من 15 شخصا لاحتواء واستعادة المواطن المشار إليه (خاشقجي)".

اختفاء خاشقجي.. الإعلام التركي ينشر فيديوهات وأسماء 15 سعوديا
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:01:39 0:00

وأضاف أن الفريق تشكل من "ثلاث مجموعات (تفاوضي - استخباري - لوجستي) واقترح قائد المهمة على نائب رئيس الاستخبارات العامة السابق أن يتم تكليف زميل سابق له مكلف بالعمل مع مستشار سابق ليقوم بترأس مجموعة التفاوض لوجود سابق معرفة له مع المواطن المجني عليه".

وكيل النيابة العامة لم يذكر أيا من أسماء الموقوفين أو من وجهت لهم الاتهامات في القضية لكنه أشار في رد على أسئلة الصحافيين إلى أن المستشار المذكور بالديوان الملكي هو سعود القحطاني الذي أعفي من منصبه على خلفية القضية.

وأوضح الشلعان أن القحطاني طلب الاجتماع بالفريق المكلف بالمهمة لاطلاعهم على "بعض المعلومات التي قد تفيدهم في المهمة بحكم تخصصه الإعلامي واعتقادا منه بأن المجني عليه رحمه الله تلقفته بعض المنظمات المعادية للمملكة وأن إعادته للمملكة يعد نجاحا كبيرا للمهمة".

ترامب عن قتل خاشقجي: عملية بائسة
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:01:38 0:00

وأضاف الشلعان أن القحطاني تم منعه من السفر وهو ممن يتم التحقيق معهم في القضية.

وكان تقرير لصحيفة "ديلي بيست" الأميركية قال الشهر الماضي إن خاشقجي، الذي كان يكتب مقالات رأي بصفة دورية لصحيفة "واشنطن بوست"، كان يعمل على إطلاق منظمة معنية بدعم الديمقراطية كان مقررا أن يطلق عليها اسم "ديمقراطية للعالم العربي الآن".

وأوضحت الصحيفة أن المنظمة التي أدرجت بولاية ديلوير الأميركية قالت في بيان إنها ستهدف إلى تقديم "رواية مقابلة للمشككين في الربيع العربي في العالم العربي وفي الغرب".

التواصل

النيابة السعودية قالت إن العسيري تواصل مع القحطاني لتحديد من "سيكلف بترأس مجموعة التفاوض فوافق المستشار على ذلك وطلب الاجتماع مع قائد المهمة".

وأضافت أن القحطاني التقى قائد المهمة وفريق التفاوض "وحث الفريق على إقناعه (خاشقجي) بالرجوع".

ورفض الشلعان خلال المؤتمر الصحافي الإفصاح عن أسماء الموقوفين أو المتهمين متعللا بمخالفة ذلك لنظام الإجراءات الجزائية في ظل استمرار التحقيقات.

إردوغان يقول إن أنقرة لن تصمت تجاه قضية اختفاء خاشقجي
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:02:44 0:00

وكانت تقارير صحافية تركية وغربية أشارت إلى أن الضابط بأجهزة الاستخبارات السعودية ماهر مطرب يشتبه أن يكون المهمة.

وقالت النيابة إن قائد المهمة تواصل مع "أخصائي في الأدلة الجنائية بهدف مسح الآثار الحيوية المترتبة من العملية في حال تطلب الأمر إعادته بالقوة وتم ذلك بشكل فردي".

وكان تقرير لوكالة "رويترز" نسب الشهر الماضي إلى مسؤول سعودي رفيع قوله إن إخصائي الأدلة الجنائية الذي رافق الفريق هو صلاح الطبيقي الذي يعمل في إدارة الطب الشرعي بوزارة الداخلية السعودية.

اقرأ أيضا.. رويترز: رواية سعودية جديدة حول مقتل خاشقجي

وأضافت النيابة في مؤتمرها الصحافي أن قائد المهمة "قام بالتواصل مع متعاون في تركيا لتجهيز مكان آمن في حال تطلب الأمر إعادته بالقوة".

وفي وقت لاحق من الأربعاء أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات على 17 سعوديا كان لهم دور في مقتل الصحافي السعودي المعارض من بينهم القحطاني ومطرب والطبيقي.

وشملت العقوبات الأسماء التالية: مشعل البستاني ونايف العريفي ومحمد الزهراني ومنصور أبا حسين وخالد العتيبي وذعار الحربي وفهد البلوي وبدر العتيبي ومصطفى المدني وسيف القحطاني وتركي الشهري، بالإضافة إلى القنصل السعودي السابق في إسطنبول محمد العتيبي.

اقرأ أيضا: واشنطن تفرض عقوبات على 17 سعوديا

الجريمة

الشلعان أوضح أن رئيس مجموعة التفاوض بالفريق "تبين له بعد اطلاعه على الوضع داخل القنصلية تعذر نقل المواطن المجني عليه إلى المكان الآمن في حال فشل التفاوض معه، فقرر أنه في حال الفشل في التفاوض أن يتم قتله".

وأضاف أنه "تم التوصل إلى أسلوب الجريمة وهو عراك وشجار وتقييد وحقن المواطن المجني عليه بإبرة مخدرة بجرعة كبيرة أدت إلى وفاته".

وكان تقرير "رويترز" المستند إلى تصريحات مسؤول سعودي رفيع، رفض الإفصاح عن هويته، كشف أنه وفقا لخطة الفريق كان خاشقجي سيحتجز في مكان آمن خارج إسطنبول لبعض الوقت ثم يفرج عنه إذا رفض في نهاية الأمر العودة للسعودية.

وأضاف المسؤول أن الأمور ساءت من البداية إذ أن الفريق تجاوز التعليمات ولجأ سريعا للعنف.

وقال إن خاشقجي رفض العودة وأبلغ مطرب أن شخصا ما ينتظره بالخارج وسيتصل بالسلطات التركية إذا لم يظهر خلال ساعة.

وأوضح المسؤول أنه لتغطية الجريمة لف الفريق أشلاء خاشقجي في سجادة وأخرجوها في سيارة تابعة للقنصلية وسلموها "لمتعاون محلي" للتخلص منها. وأضاف أن الطبيقي خبير الأدلة الجنائية والطب الشرعي حاول إزالة أي أثر للحادث.

اختفاء خاشقجي.. بدء عملية التحقيق والبحث عن أدلة داخل مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:02:26 0:00

وكان مسؤولون أتراك قد أبلغوا "رويترز" أن قتلة خاشقجي ربما ألقوا أشلاءه في أحراش بلجراد المتاخمة لإسطنبول وفي موقع ريفي قرب مدينة يلوا التي تبعد بالسيارة عن جنوب إسطنبول مسافة 90 كيلومترا.

اعترافات

النيابة السعودية قالت إنه "تم التوصل إلى الآمر والمباشرين للقتل وعددهم خمسة أشخاص اعترفوا بذلك وتطابقت أقوالهم".

وأضافت أن "الجثة بعد مقتل المجني عليه تمت تجزئتها من قبل المباشرين للقتل وتم نقلها إلى خارج مبنى القنصلية ... ومن قاموا بإخراج الجثة من القنصلية عددهم خمسة أشخاص".

وأوضح بيان النيابة الذي قرأه الشلعان أن "قائد المهمة قام بالاتفاق مع مجموعة التفاوض ورئيسهم الذين قرروا وباشروا القتل، و(على) القيام بتقديم تقرير كاذب لنائب رئيس الاستخبارات العامة السابق يتضمن الإفادة بخروج المواطن المجني عليه من مقر القنصلية بعد فشل عملية التفاوض أو إعادته بالقوة".

وتابع البيان: "تم التوصل إلى من قام بتسليم الجثة إلى المتعاون المشار إليه وهو شخص واحد ... وتم التوصل إلى صورة تشبيهية للمتعاون الذي سلمت له الجثة بناء على وصف من قام بالتسليم".

وقال البيان إنه "تم التوصل إلى من قام بارتداء ملابس المجني عليه ورميها بعد خروجه في إحدى الحاويات ومنها ساعته ونظارته وتم التوصل إلى من رافقه وهم اثنان"، موضحا أنه كذلك "تم التوصل إلى أن الكاميرات الأمنية في مبنى القنصلية تم تعطيلها وتم التوصل إلى من قام بتعطيلها وهو شخص واحد"، وأن من قام بالدعم اللوجستي لمنفذي الجريمة عددهم أربعة أشخاص.

XS
SM
MD
LG