Accessibility links

مقتل قاسم سليماني: ماذا يعني للعراق؟


القيادي في ميلشيات الحشد الشعبي يتصور سيلفي خلالا الاعتداء على السفارة الأميركية

منقذ داغر وكارل كالتنثالر/

بعد سنوات من العنف، يعيش العراق اليوم على حافة هاوية إراقة مزيد من الدماء ومزيد من عدم الاستقرار. لقد شهد البلد احتجاجات مناهضة للحكومة لمدة أشهر لقيت استجابة عنيفة من قبل الحكومة والميليشيات.

وكانت أهم نتائج هذه الانتفاضة ـ إقالة رئيس الوزراء وأدت إلى حكومة تصريف أعمال. وفي نفس الوقت يواجه البلد أيضا تمردا من قبل تنظيم "داعش" وهجمات من قبل الميليشيات الشيعية على القوات الأميركية المتمركزة في البلد.

يواجه العراق اليوم تحديا كبيرا بعد قتل القوات الأميركية للجنرال الإيراني قاسم سليماني ونائب قائد الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في الثاني من يناير والذي وضع العراق في خطر تهديد محتمل جديد. إن استيعاب البدائل المحتملة للتصعيد بين إيران وأميركا مهم لمستقبل استقرار العراق.

يبدو القرار الأميركي لقتل سليماني والمهندس قد جاء مباشرة بسبب سلسلة من الأحداث التي تطورت بسرعة. فقد قامت "كتائب حزب الله"، وهي ميليشيا عراقية ترتبط بروابط وطيدة مع إيران، بشن سلسلة من الهجمات الصاروخية استهدفت القواعد الأميركية في العراق تبعتها محاولات لاحقة من قبل "كتائب حزب الله" وأنصاره لمهاجمة السفارة الأميركية في بغداد كانتقام على القصف الجوي الأميركي ضد أهداف "كتائب حزب الله". ويعتقد أن قائد فيلق القدس الإيراني الجنرال سليماني كان فعالا في توجيه عمليات الميليشيات الشيعية في العراق وفي المنطقة ضد الأهداف الأميركية.

إيران أيضا ستعاني في حال فرضت عقوبات على العراق لأن السوق العراقية مهمة جدا لإيران

يعكس تواجد "كتائب حزب الله" في العراق التحدي الأكبر الذي يواجهه العراق من تواجد عدد كبير من الميليشيات الموالية لإيران في البلد. وفي حين أن البعض من هذه الميليشيات الشيعية العراقية تأسست لمحاربة "داعش"، فإن هذه المجاميع المدعومة من قبل إيران تركز جهودها الآن على دعم الأهداف الإيرانية بما في ذلك الجهود المبذولة لطرد القوات الأميركية من البلاد.

إن إزالة التواجد الأميركي من العراق يعد حيويا لتحقيق الأهداف الإيرانية الأخرى في العراق مثل ترسيخ سيطرتها الجزئية على سياسة العراق واستغلال العراق كحجر أساس في استراتيجيتها لبناء الهلال الشيعي في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وحسب الأحداث الأخيرة، يبدو العراق على أنه الساحة الأكثر احتمالا لتزايد مستوى الصراع بين الولايات المتحدة وإيران. ومن المؤكد أن العراق ليس المكان الوحيد المحتمل لإيران لمهاجمة المصالح الأميركية. والخيارات الأخرى تشمل الهجمات الإلكترونية ضد الولايات المتحدة، ضرب حلفاء الولايات المتحدة مثل السعودية و/ أو إسرائيل، وشن هجمات ضد المدنيين الأميركيين في الشرق الأوسط أو هجمات ضد السفن في الخليج.

وعلى الرغم من أن تلك الهجمات قد تُظهر عزم إيران في مواجهة الولايات المتحدة، إلا أنها من غير المحتمل أن تساعدها على تحقيق هدفها الأكبر المتمثل بإعادة تشكيل موازين القوة لصالح إيران في الشرق الأوسط.

اختارت إيران الرد على الغارة الأميركية التي نفذتها طائرة بدون طيار وأسفرت عن مقتل سليماني، حيث هاجمت قاعدتين أميركيتين في العراق خلال الساعات الأولى من يوم 8 يناير بصواريخ باليستية أطلقت من إيران. وفى حين كان الهدف من الهجوم الصاروخي هو إظهار عزم إيران وقوتها، إلا أنه لم يكن مصمم لجلب رد فعل قوى من قبل الولايات المتحدة.

ومما زاد من هذا الاتجاه غير التصعيدي، أن إيران قد أبلغت الحكومة العراقية أن الصواريخ قادمة وحذرت أيضا العديد من المستشارين العسكريين الأجانب في القواعد العسكرية.

وبالتالي، كان هناك متسع من الوقت للقوات الأميركية، التي حُذرت من الهجوم القادم من قبل شركائها الأجانب، للاحتماء والتأكد من أن الهجوم الإيراني لن يسفر عنه أي ضحايا أميركيين.

وفي الواقع، لم يكن القصد من هذا الهجوم على القواعد الأميركية في أربيل وعين الأسد هو قتل الأميركيين، بل كان يهدف إلى استرضاء الأصوات المحلية في إيران التي تدعو إلى الانتقام وإظهار قوة حلفاء إيران في المنطقة.

ويشير هذا الإجراء الانتقامي الأولي إلى أن التوجه الرئيسي لرد إيران على الهجوم الأميركي على مقتل سليماني سيكون سياسيا وليس عسكريا، كما يشير أيضا إلى أن التوجه الرئيسي لأي انتقام إضافي سيكون موجها في الأساس للعراق.

وبصرف النظر عن هذا الهجوم الذي جاء مباشرة من إيران، ما زالت إيران تمتلك الخيار لمتابعة هجماتها عبر وكلائها وذلك في حال تم تصعيد الموقف مرة أخرى. وبالنسبة لإيران فإن الهجوم على القوات الأميركية في العراق من خلال وكلائها هو أمر منطقي من أجل مصالحها الاستراتيجية. والقيام بذلك يظهر عزما يمكن اعتباره ردعا ضد المزيد من النشاطات الأميركية، والأهم هو وضع ضغط سياسي على التواجد الأميركي في العراق.

وإذا قامت الولايات المتحدة بمزيد من الإجراءات لاستهداف أهداف إيرانية أو أهداف عراقية مدعومة إيرانيا، فإن ذلك سيثير الغضب داخل العراق على الولايات المتحدة لانتهاكها سيادة العراق وقتل مواطنين عراقيين.

والآن فإن الولايات المتحدة تواجه بالفعل قرارا من البرلمان العراقي لإخراج الجيش الأميركي من العراق. على الرغم من أن هذا القرار غير ملزم قانونيا ومن المحتمل أن تتلوه المزيد من الجهود القانونية الملزمة للحكومة، فإن طرد الولايات المتحدة من العراق سيكون انتصارا استراتيجيا للأهداف الإيرانية الرامية للهيمنة على العراق وبناء الهلال الشيعي في الشرق الأوسط.

حتى الآن، يبدو أن الرد الأميركي على تلك الهجمات الأخيرة كان تصالحيا، حيث ركزت تصريحات الرئيس ترامب في خطابه المتلفز للشعب الأميركي في 8 يناير إلى حد كبير على توجيه دعوة للحكومة الإيرانية للتفاوض والوصول إلى تسوية مقبولة للطرفين.

وعلى الرغم من أن كلا البلدين من المرجح أن يستغلا حالة عدم التصعيد الحالية كفرصة للتقدم نحو اتفاق سياسي يلبي مصالحهما، إلا أنه لا يوجد ما يضمن نجاح تلك الجهود. وإذا فشلت هذه الجولة من عدم التصعيد، فمن المحتمل أن يصبح العراق، مرة أخرى، مسرحا للمنافسة العنيفة بين الولايات المتحدة وإيران.

وفي حالة فشل المسار الدبلوماسي، هنالك أربعة سيناريوهات من المحتمل أن تحصل حتى تضمن إيران حماية مصالحها في العراق. جميع هذه السيناريوهات تعتمد على حسابات القيادة الإيرانية والأميركية حول كيفية حمايتهم لمصالحهم بشكل أكبر في العراق وفى المنطقة. بالإضافة إلى ذلك، سيحرص الطرفان على تجنب دفع ثمن سياسي محلي يجعلهما يبدوان ضعيفين في مواجهة أحدهما الآخر.

السيناريو الأول ـ خطر جدا على جهة إيران

وهو أن تقوم الحكومة الإيرانية بالانتقام من خلال الضغط المتصاعد بشكل كبير على التواجد الأميركي في العراق. قد تتضمن هذه الجهود استخدام صواريخ أكثر تطورا ومميتة ضد القواعد الأميركية وحتى محاولات لاجتياح هذه القواعد والسفارة الأميركية في البلد.

كانت بعض الميليشيات الشيعية في العراق تستلم صواريخ إيرانية متطورة خلال الأشهر الماضية القليلة ومن المحتمل أنه تم تزويد هذه الصواريخ لإمكانية حدوث مثل هذا السيناريو.

يمكن لإيران أن تزيد من ضغطها لضمان التزام الحكومة العراقية بإخراج القوات الأميركية من البلاد

في حين أن مثل هكذا سيناريو سيدعو بالتأكيد إلى رد عسكري أميركي قوي ضد المليشيات الشيعية المهاجمة في العراق، وأهداف محتملة في إيران ـ حيث أن التغريدة الأخيرة للرئيس ترامب هددت فإن مسار العمل من المحتمل أن يستهدف مجموعة من الأهداف الإيرانية.

ستظهر الحكومة الإيرانية لمؤيدي النظام في إيران والخارج بأنها لن تنحني للضغط الأميركي وبأن تصعيد العنف سوف يضع ضغطا على الولايات المتحدة من العراقيين المطالبين برحيل الولايات المتحدة الأميركية من البلاد بدلا من المخاطرة بحرب شاملة هناك.

في حين أنه من المحتمل أن تعاني إيران من خسائر على المدى القصير خلال فترة الانتقام الأميركي المحتمل بعد التصعيد، فإنها ستفكر بأن إخراج القوات الأميركية من العراق سيكون إنجازا ثمينا للهدف الإيراني المركزي.

السيناريو الثاني

هناك سيناريو آخر محتمل هو أن تقوم الميليشيات الشيعية الموالية لإيران في العراق بالقيام بتحركات للانتقام من القوات الأميركية في البلاد من دون تصعيد حقيقي.

سوف يتحقق هذا التأثير من خلال مواصلة هجمات صواريخ الكاتيوشا قليلة الأضرار نسبيا التي استخدمتها الميليشيات في الأشهر الماضية، وذلك تماشيا مع الضربة الإيرانية غير المميتة التي حدثت في السابع من يناير.

من المحتمل طبعا لهذا السيناريو بأن يكون التوجه الأساسي للتدابير الانتقامية الإيرانية ضد الولايات المتحدة في مكان آخر غير العراق. ومع ذلك، إن تكلفة ثمن هذه الخطة على إيران ممكن أن تكون بحجم الهجوم على القواعد الأميركية في العراق، كما أن من المحتمل أن تفكر إيران بأن العائد الطويل الأمد الذي ستجنيه هو الانسحاب الكامل للولايات المتحدة من العراق. لكن إذا لم تقم الولايات المتحدة بانتقام قوي داخل العراق فإنه من غير المرجح أن يكون هناك ضغطا كافيا لإزالة التواجد الأميركي هناك.

السيناريو الثالث

هو ملء المساحة المشتركة بين الاستراتيجيتين السابقتين: فهو قد يشتمل على هجمات صواريخ متطورة ومميتة على قواعد القوات الأميركية في العراق من دون بذل جهود لاجتياح القواعد الأميركية. كما يتضمن خليط من الهجمات الإيرانية بأشكال مختلفة على المصالح الأميركية خارج العراق.

من شأن مجموعة من الهجمات متعددة الأوجه من قبل إيران أن تظهر إصرارا قويا على ردع الولايات المتحدة من استهداف مصالح إيرانية عليا أخرى والاستجابة للدعوات المحلية للانتقام من الولايات المتحدة. وبينما من المرجح أن يجلب هذا الخيار ردا عسكريا من قبل الولايات المتحدة ولكنه أقل من اجتياح أو تدمير أو إنهاء المنشآت الأميركية.

مع ذلك، فمن الممكن أن تختار إيران تجنب الرد العسكري تماما وتعتمد على الضغط السياسي فقط. ووفقا لهذا السيناريو الرابع فسيتم استثمار حلفاء إيران السياسيين الأكثر قوة في البلاد كما يتضمن مزيجا من التهديدات والوعود التي تستهدف السياسيين العراقيين لإجبارهم على إخراج القوات الأميركية من البلاد.

وعلى الرغم من أن هذه الاستراتيجية يجري تطبيقها الآن إلا أنه يمكن لإيران أن تزيد من ضغطها لضمان التزام الحكومة العراقية بإخراج القوات الأميركية من البلاد.

إن حلفاء إيران هم بالفعل في موقع جيد لمثل هكذا خيار، والارتفاع المفاجئ للغضب المناهض لأميركا الذي سببته الهجمة ضد سليماني والمهندس ـ إلى جانب النفوذ الإيراني القوي في سوق الإعلام العراقي ـ سيعزز مثل هذا الخيار.

إن هذه الاستراتيجية التي تركز على السياسة فقط هي الأقل خطورة بالنسبة للإيرانيين، حيث أنه سيكون من الصعب على الحكومة الأميركية أن تبرر الهجمات على الميليشيات العراقية الحليفة المرتبطة بشكل وثيق مع إيران أو الأهداف الإيرانية بحد ذاتها كنتيجة للضغط السياسي لمغادرة العراق.

من الناحية الأخرى، من الصعب الانتقام لمناصري إيران على مقتل سليماني من خلال هذه الاستراتيجية لكن الرغبة في تجنب الانتقام العسكري الأميركي الشاق ربما تفوق المخاوف السياسية الإيرانية.

مع ذلك، من الممكن أن يدفع العراقيون ثمنا غاليا مقابل هذه الاستراتيجية. ففي حين أن من غير المرجح أن تقوم الولايات المتحدة الأميركية بمهاجمة الميليشيات لكنها قد تفرض عقوبات على العراق، كما أن جهود محاربة "داعش" ستتهدد نتيجة مغادرة القوات الأميركية.

هذه الفترة هي من أشد الفترات خطورة التي شهدها العراق منذ غزو عام 2003

من جهة أخرى فإن إيران أيضا ستعاني من العقوبات المفروضة على العراق لأن السوق العراقية مهمة جدا لإيران. لكن كما يبدو فإن النظام الإيراني والقوات الموالية له في العراق على استعداد لتحمل هذه التكاليف من أجل إزالة التواجد الفعلي للولايات المتحدة في العراق.

لا تريد الحكومة الأميركية ولا الحكومة الإيرانية حربا شاملة بين بلديهما. وقد وعدت إدارة ترامب بإخراج الولايات المتحدة من الحروب في الشرق الأوسط وأي مكان آخر كما أن الحكومة الإيرانية لا تستطيع تحمل مزيدا من الضائقة الاقتصادية بسهولة. إن مثل هكذا صراع سيكون مكلفا للغاية لكلا الدولتين، ومن غير المرجح لأي طرف تحقيق نصر سريع وحاسم.

وفى نهاية المطاف، يشير ذلك إلى أنه من صالح الدولتين الجلوس على طاولة المفاوضات والتوصل لاتفاق. وحتى يتم التوصل لهذا الاتفاق، فسوف يستمر العراق بالمعاناة من القوى الخارجة عن سيطرته.

هذه الفترة هي من أشد الفترات خطورة التي شهدها العراق منذ غزو عام 2003، وتواجه حكومة تصريف الأعمال تحدي حاجة البلد إلى قيادة ثابتة ومقتدرة تستطيع قيادة العراق.

يمتلك منقذ داغر سجلا مميزا من الدراسات الاستقصائية المتعمقة حول الشرق الأوسط، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالصراعات الحالية في كلا من العراق وسوريا، حيث قام بالتعاون على نطاق واسع مع العديد من مؤسسات استقصاء الرأي الدولية الرئيسية وقام بنشر تلك الدراسات على نطاق واسع باللغة العربية. كارل كالتنثالر، هو أستاذ العلوم السياسية ومدير الدراسات الأمنية بجامعة أكرون. وهو متخصص في قضايا الأمن الدولي والتطرف العنيف وسياسات الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

المصدر: منتدى فكرة

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
XS
SM
MD
LG