Accessibility links

مقتل قيادي في تنظيم القاعدة بتونس


رجل أمن تونسي في موقع حادث إرهابي قرب محطة مترو بتونس بتاريخ 3 يوليو 2019

أعلنت وزارة الدفاع التونسية أن قياديا في تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي" قتل، الأحد، وأصيب آخر خلال عملية لمكافحة الإرهاب بجبل سيف العنبة التابع لمعتمدية فوسانة بالقصرين وسط غرب البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع محمد زكري لفرانس برس إن "قياديا إرهابيا في جماعة عقبة بن نافع قتل خلال عملية لمكافحة الارهاب نفذتها القوات العسكرية والحرس الوطني في منطقة القصرين الجبلية" قرب الحدود الجزائرية.

وأضاف زكري أن "إرهابيا" آخر أصيب خلال العملية المستمرة في منطقة القصرين الجبلية الحدودية، حيث تنشط مجموعات متطرفة، من دون أن يدلي بتفاصيل إضافية عن هويتهما.

وحسب ما أفاد به الناطق باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي لإذاعة "شمس أف أم المحلية"، فإن "الأمر يتعلق بالإرهابي الجزائري مراد بن حمادي الشايب المكنى" عوف المهاجر" (شقيق الإرهابي لقمان أبو صخر).

وكشف أن بن حمدي من مواليد 15 نوفمبر 1983، وهو محل تتبع قضائي، ويعد أبرز قياديي كتيبة عقبة ابن نافع الإرهابية وهو مبحوث عنه منذ مدة من السلطات الجزائرية والتونسية.

وشارك الشايب في عدة عمليات استهدفت قوات الأمن والحرس والجيش من أهمها عمليات هنشير التلة 1 و2 بجبل الشعانبي.

وكان بن حمدي من بين العناصر التي استهدفت أعوان الأمن في منزل وزير الداخلية الأسبق لطفي بن جدو بالقصرين إضافة إلى عدة عمليات في جبال السلوم ومغيلة و جندوبة والكاف فضلا عن إشرافه على عمليات صنع الألغام وزرعها.

وجماعة "عقبة بن نافع" هي فرع محلي لتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"

وتواظب قوات الأمن التونسية على تنفيذ عمليات تمشيط في منطقة القصرين التي تعد معقلا لمجموعات متشددة، بينها "جند الخلافة" المرتبطة بتنظيم "داعش" الإرهابي.

وواجهت تونس منذ ثورة 2011 هجمات إرهابية أسفرت عن مقتل العشرات من الجنود والشرطة، إضافة إلى مدنيين وسياح أجانب.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG