Accessibility links

مقتل متظاهر.. وتعليق رسمي بشأن محاصرة منزل العبادي


قتل العشرات في مظاهرات العراق المنددة بالفساد

أفادت مصادر طبية بمقتل متظاهر السبت خلال اشتباكات بين الأمن والمحتجين بالعاصمة العراقية بغداد، فيما أعلن القضاء العراقي أن رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي غير مطلوب قضائيا بعد محاصرة قوة مجهولة لمنزله يوم الجمعة.

وأسفرت الاشتباكات عن إصابة أكثر من 90 شخصا بجروح، حسب ذات المصادر.

واندلعت التظاهرات الشعبية في بغداد وعدد من المحافظات، قبل أكثر من شهر، احتجاجا على الفساد وتردي الأوضاع.

وقد أسفرت مذاك عن مقتل أكثر من 260 قتيلا و 12 ألف جريح، بحسب آخر إحصائية لمفوضية حقوق الإنسان العراقية.

وكانت ليلة الجمعة قد شهدت إصابة العشرات من المحتجين عند جسر الجمهورية ببغداد، جراء استهداف قوات الأمن لهم بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتشهد ساحة التحرير ببغداد زخما شعبيا، مع توافد المحتجين من مناطق العاصمة كافة، على الرغم من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتهدئة الاحتجاجات.

ومع ذلك، أعلنت عمليات قيادة بغداد السبت تقليص عدد ساعات حظر التجول من الساعة الثانية فجرا وحتى السادسة صباحا، بعد أن كان يبدأ الثانية عشر ليلا.

وأوضحت أن "القرار جاء من أجل إتاحة الوقت لعودة المتظاهرين إلى منازلهم".

في غضون ذلك نفى مجلس القضاء الأعلى في العراق صدور أي مذكرة قبض بحق رئيس الوزراء السابق ورئيس تحالف النصر حيدر العبادي، بعد أن حاصرت قوة مجهولة منزله.

وقال مكتب العبادي إن قوه ترتدي زيا عسكريا وتحمل أسلحه داخل المنطقه الخضراء، قامت بفرض طوق تام على منزل العبادي وحاصرته.

XS
SM
MD
LG