Accessibility links

مقتل يمنيتين في "هجوم حوثي" على منزل نائب في مأرب


جندي يمني في موقع الهجوم الذي استهدف معسكرا للجيش في مأرب

قتلت يمنيتان في هجوم بصاروخ نسب للحوثيين، واستهدف منزل عضو في مجلس النواب اليمني بحسب ما أعلنت السلطات الخميس، بعد أيام من هجوم أدى إلى مقتل 116 جنديا يمنيا.

وسقط الصاروخ الأربعاء مستهدفا منزل النائب الموال للحكومة مسعد السويدي في محافظة مأرب، ما أدى إلى مقتل زوجة ابنه وابنتها (16 عاما)، بحسب ما أوردت وكالة سبأ الرسمية للأنباء.

ونقلت الوكالة عن مدير البحث الجنائي بمأرب العقيد حسين الحليسي قوله إن المنزل تم استهدافه "بصاروخ باليستي" مشيرا إلى إصابة النائب "بجروح بليغة" بالإضافة إلى إصابة ثلاثة أقارب له.

وذكرت الوكالة أن الصاروخ قام بـ "تدمير المنزل وإحداث فزع كبير في الحي السكني".

ومن جانبه، دان مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث الهجوم ودعا إلى وقف التصعيد العسكري في اليمن الذي يأتي بعد عدة أشهر من الهدوء النسبي.

وكتب مكتب غريفيث في تغريدة "استهداف أعضاء البرلمان والمناطق المدنية أمر غير مقبول ومخالف للقانون الدولي".

والسبت الماضي، استهدف هجوم بصاروخ مسجدا داخل معسكر للجيش اليمني في مأرب ونسب إلى المتمردين الحوثيين ما أدى إلى مقتل 116 جنديا يمنيا.

ولم يعلن الحوثيون المدعومون من إيران مسؤوليتهم عن هذه الهجمات.

وفي تطور آخر، أعلن مسؤولون في مدينة مأرب القبض على "خليتين" مرتبطتين بالمتمردين الحوثيين.

ويأتي الهجوم على معسكر الجيش اليمني غداة إطلاق القوات الحكومية اليمنية بدعم من قوات التحالف بقيادة السعودية عملية عسكرية واسعة ضد الحوثيين في منطقة نهم شمال شرق صنعاء.

وتدور الحرب في اليمن منذ 2014 بين الحوثيين والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به هادي.

وتسبب النزاع على السلطة بمقتل عشرات الآلاف، بينهم عدد كبير من المدنيين، حسب منظمات إنسانية، خصوصا منذ بدء عمليات التحالف بقيادة السعودية ضد الحوثيين لوقف تقدمهم في اليمن المجاور للمملكة في آذار 2015.

XS
SM
MD
LG