Accessibility links

مقتل 3 أطفال في ليبيا.. وتبادل اتهامات بين القوات المتحاربة


عدة قذائف سقطت في منطقتي الهضبة وصلاح الدين

قال أمين الهاشمي مستشار وزارة الصحة الليبية لقناة "الحرة" إن ثلاثة أطفال قتلوا فيما أصيب اثنان آخران بجروح جراء قصف تعرضت له منطقة الهضبة جنوب طرابلس.

واتهمت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية قوات خليفة حفتر بالمسؤولية عن الهجوم الذي أودى بحياة الأطفال، إلا أن خالد المحجوب آمر إدارة التوجيه المعنوي قال في تصريح لقناة "الحرة" إن مقاتلين سوريين داعمين لقوات حكومة الوفاق هم المسؤولون عن الهجوم، وإن وسائل الإعلام الموالية للحكومة تحاول إلصاق التهمة بالجيش.

وأكد شهود عيان وسكان في العاصمة الليبية طرابلس أن عدة قذائف سقطت في الضواحي الجنوبية للمدينة خلال الساعات الماضية وتركزت القذائف في منطقتي الهضبة وصلاح الدين.

وكانت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية قد أعلنت الثلاثاء أن دفاعاتها الجوية أسقطت طائرة مسيرة داعمة لقوات خليفة حفتر شرق مصراتة.

وأشار المحجوب إلى إن قوات حكومة الوفاق أسقطت بالخطأ طائرة تركية مسيرة وإنها تحاول إظهار هذا الخطأ كانتصار لها، نافيا أن يكون الجيش قد فقد أيا من طائراته اليوم.

وفي جنوب غرب ليبيا اندلعت مواجهات بين قوات الأمن ومجموعة مسلحة في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء، ما أدى إلى مقتل شرطي وإصابة خمسة آخرين.

وقال المنذر الخرطوش، عضو مكتب الإعلام الحربي التابع للجيش الوطني الليبي إن أحد أفراد الغرفة الأمنية المشتركة قتل فيما أصيب خمسة آخرون في منطقة وادي عتبة جنوب غرب ليبيا بعد قيام مجموعة مسلحة بإطلاق الرصاص على دورية أمنية.

وأوضح في تصريح لقناة "الحرة" الثلاثاء أن المسلحين يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم داعش، مشيرا إلى أن القوات العسكرية التابعة للجيش تحركت وتمكنت من قتل اثنين من المهاجمين فيما تلاحق البقية عبر طريق ديجال في جنوب غرب ليبيا.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.

وتقع منطقة وادي عتبة في جنوب غرب ليبيا بين مدينتي أوباري ومرزق، وتشهد هذه المناطق بين فترة وأخرى توترات أمنية وقبلية، وتنشط في المنطقة مجموعات مسلحة مختلفة تنشط في التهريب والسطو بالإضافة إلى مجموعات أخرى محسوبة على تنظيم داعش.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG