Accessibility links

مقرب من السيستاني: العتبات المقدسة لا تتبع للمرجعية


مرقد الإمام الحسين في كربلاء

قال حامد الخفاف مدير مكتب المرجع الشيعي الأعلى في العراق أية الله علي السيستاني إن "العتبات المقدسة في العراق ليست من المؤسسات والجهات التابعة للمرجعية الدينية" في العراق.

وأضاف الخفاف في مقابلة مع وكالة "شفقنا" أن عمل هذه "العتبات ينظم وفق قانون إدارة العتبات المقدسة والمزارات الشيعية المشرع من قبل مجلس النواب العراقي في 2005".

وتابع الخفاف أن "حضور الشيخ عبد المهدي الكربلائي والسيد أحمد الصافي، وكيلا السيستاني في كربلاء، في موقع المتولي الشرعي على العتبتين الحسينية والعباسية فليس هو بمعنى نصبهما لإدارة العتبتين، بل لمجرد تأمين الجانب الشرعي فيما يجري فيهما".

وأشار إلى أن "العتبات الدينية في كربلاء تدار من قبل مجلسي إدارة خاصين بهما ولا مساس لحضورهما بالصلاحيات القانونية الممنوحة لمجلسي الإدارة، ولا بتبعيتهما لديوان الوقف الشيعي الذي بدوره يتبع رئاسة مجلس الوزراء".

وأكد الخفاف أن "كافة المشاريع والنشاطات الخدمية والاستثمارية في العتبات المقدسة تكون تحت سقف ما أقره قانونها، ويطبق عليها كل مقتضيات قوانين الرقابة المالية على المؤسسات والدوائر الحكومية".

وكانت قناة "الحرة" بثت تقريرا وثائقيا مدته 25 دقيقة ضمن برنامج "الحرة تتحرى" بعنوان "أقانيم الفساد المقدس في العراق" ناقش ملف الفساد في المؤسسات الدينية في العراق.

ويعاني العراق منذ سنوات من فساد استشرى في مؤسساته، وقد تسبب هذا الفساد خلال السنوات الـ15 الماضية بخسارة 228 مليار دولار ذهبت إلى جيوب سياسيين وأصحاب مشاريع فاسدين، وفق مجلس النواب العراقي. ويمثل هذا المبلغ اليوم ضعف الميزانية وأكثر من الناتج المحلي للبلاد.

وتشير الأرقام الدولية بأن العراق بالمرتبة 166 من أصل 176 دولة على سلم الدول في مستوى الشفافية في العالم، كما أنه يحتل المرتبة 12 على لائحة البلدان الأكثر فسادا في العالم.

XS
SM
MD
LG