Accessibility links

100 مليون مرحاض في الهند.. مودي يعلن الإيفاء بوعده


امرأة هندية تغادر حقل يقضي فيه الناس حاجتهم

قبل خمس سنوات، لم يكن نصف سكان الهند يتوفر على مراحيض، ما ألهم رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي ليجعل من أولويات حملته الانتخابية في ذلك الوقت، "بناء 100 ميلون مرحاض" لتجنيب الهنود حرج "قضاء الحاجة" في العراء.

وقال مودي، الأربعاء، خلال الاحتفال بالذكرى 150 لميلاد بطل الاستقلال الهندي غاندي"، إنه حقق وعده وإن الهنود لم يعودوا مجبرين على قضاء حاجتهم في أماكن خلاء.

وأضاف مودي " إن العالم مندهش من توفير 100 مليون مرحاض لأكثر من 600 مليون شخص في مدة لم تتجاوز 60 شهرا".

وأطلق مودي المشروع، وهو جزء من حملته الرئيسية "الهند النظيفة" في العام 2014، في محاولة للقضاء على الظاهرة بحلول 2019.

وإذا كانت الأرقام الحكومية صحيحة، فإنها ستمثل إنجازا كبيرا. لكن الخبراء يقولون إن الإحصاءات "مضللة" وإن التغوط في العراء لم يتم القضاء عليه في البلاد.

وقال نزار خالد، زميل الأبحاث في معهد البحوث للاقتصاد الرحيم لشبكة سي أن أن، إن الحكومة ركزت كثيرا علي بناء المراحيض وأخفقت في التأكد من أن الناس يستخدمونها بالفعل. وأضاف أن الحكومة لم تتأكد أيضا من أن المراحيض الجديدة مصانة بشكل صحيح، وأن مياه الصرف الصحي يتم التخلص منها بشكل صحيح.

وقال خالد "من المفترض ألا تقوم ببناء المراحيض فحسب، بل أيضا تثقيف الناس حول كيفية استخدامها، وكيفية الحفاظ عليها.

ووفقا لليونيسيف، فإن حوالي 620 هنديا يتغوطون في العراء، والغالبية العظمي منهم يقطنون في المناطق الريفية.

وتحذر المنظمة من أن التغوط في العراء هو خطر كبير على الصحة العامة، وخاصة بالنسبة للأطفال الذين يخاطرون بالإصابة بأمراض مميته مثل الإسهال.

ووفقا لليونيسيف، يشكل التلوث بالبراز وسوء الصرف الصحي سببا رئيسيا لوفيات الأطفال والأمراض والتغذية والتقزم.

وقبل بدء الحملة الخاصة بالهند النظيفة، كان 39 في المائة من الأسر الهندية فقط تتوفر على مرحاض، ووجدت دراسة استقصائية وطنية، أجريت بدعم من البنك الدولي في فبراير، أن 10% من الناس في المناطق الريفية في الهند قد تغوطوا في العراء.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG