Accessibility links

"قمع على طريقة السوفييت".. روسيا تضيف 200 من "شهود يهوه" إلى قائمة الإرهاب


فيينا منتسبون لطائفة شهود يهوه يؤدون صلواتهم في إحدى التجمعات في

قالت السلطات الروسية في بيان الجمعة إنها أضافت أكثر من 200 من "شهود يهوه" إلى قائمتها التي تضم "التنظيمات المتطرفة والإرهابية".

القرار سيؤثر على الأصول المالية للمنتمين لهذه الطائفة المسيحية، إذ سيتم بموجبه "تجميد حساباتهم المصرفية وفرض قيود شديدة على أي معاملات مالية تخصهم."

وطائفة "شهود يهوه" هي جماعة مسيحية ذات معتقدات لاثالوثية لا تعترف بالطوائف المسيحية الأخرى، ويفضلون أن يُدعوا بشهود يهوه تمييزًا لهم عن الطوائف المسيحية الأخرى.

وظهرت هذه الطائفة في أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر في ولاية بنسلفانيا الأميركية على يد "تشارلز تاز راسل".

ونشأ الشهود عن مجموعة صغيرة لدراسة الكتاب المقدس وكبرت هذه المجموعة فيما بعد لتصبح "تلاميذ الكتاب المقدس"، يتميز الشهود بروابطهم المتينة دون أية حواجز عرقية أو قومية، ووعظهم التبشيري الدؤوب.

ولا يخدم الشهود في الجيش وهم محايدون سياسيا إذ لا يتدخلون بأي شكل من الأشكال في السياسة، إلا أن روسيا تقيد حركتهم ولا تتيح لهم العيش في سلام كما يكرر ذلك المنتمون لهذا التيار الديني.

ومنعت روسيا رسميًا شهود يهوه في عام 2017 وأعلنت أن الجماعة منظمة متطرفة. واستخدم الكرملين ضدهم قوانين التطرف التي صيغت بطريقة غامضة لقمع نشطاء المعارضة والأقليات الدينية.

ومنذ ذلك الحين، تعرض المئات منهم للاعتقالات والمتابعات القضائية.

جلسة استماع لشهود يهوه في المحكمة العليا الروسية في موسكو في 20 أبريل 2017.
جلسة استماع لشهود يهوه في المحكمة العليا الروسية في موسكو في 20 أبريل 2017.

وأُدين أربعة وعشرون عضوًا في المنظمة، وحُكم على تسعة منهم بالسجن، في حين يتواجد أكثر من 300 منهم شخص قيد التحقيق الجنائي حاليًا.

وكالة أسوشيتيد برس نقلت عن شهود يهوه قولهم إن "معظم المؤمنين المدرجين في القائمة السوداء لم تتم إدانتهم بعد ولكنهم قيد التحقيق".

المتحدث باسم المقر الرئيسي لشهود يهوه في الولايات المتحدة جارود لوبيز قال معلقا على التضييق الروسي على شهود يهوه "من الواضح أن روسيا استعادت فعلياً أحلك فترة من التاريخ من خلال اضطهاد شهود يهوه بلا هوادة، كما فعل أسلافها السوفيت المتعصبون".

ويحتوي السجل، المتاح على موقع Rosfinmonitoring ، وكالة الاستخبارات المالية الروسية على أكثر من 9500 اسم.

لكن الموقع يخفي عمدا انتماء الشخص إلى شهود يهوه حتى لا تصنف روسيا كدولة تقمع الحريات الدينية.

لكن وكالة أسوشيتيد برس قالت إنها تمكنت من تحديد ما لا يقل عن عشرين شهود يهوه في القائمة.

وتستمر الحملة على أعضاء شهود يهوه بالرغم من وعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للنظر في "هذا الهراء الكامل". كما وصف القضية في إحدى تعليقاته.

بوتين تنكر القمع الممارس ضد طائفة شهود يهوه في اجتماع مع المجلس الرئاسي لحقوق الإنسان في عام 2018 وقال "شهود يهوه مسيحيون أيضًا، لذلك لا أفهم تمامًا سبب اضطهادهم".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG