Accessibility links

مناشدة لترامب من زوجين في سفينة محتجزة باليابان بسبب كورونا


خلال تعامل الطواقم مع الحالات المصابة بفيروس كورونا على متن السفينة اليابانية

ناشد مواطنان من الولايات المتحدة، الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، لإنقاذهما من السفينة المحتجزة باليابان، والتي تحمل على متنها أكثر من 3700 راكب، تم تأكيد إصابة 64 منهم بفيروس كورونا المستجد، بينهم 11 أميركيا.

المواطنان هما غايتانو سيرولو وزوجته ميلينا باسو، وقد سافرا على متن الباخرة لقضاء شهر العسل عقب زفافهما مؤخرا. ويخشيان إصابتهما بالفيروس القاتل.

"نحن لا نشعر بأننا بأمان.. أنقذنا يا دونالد ترامب"، قالت ميلينيا في مناشدتها التي تناقلتها وسائل إعلام أميركية عدة.

وأضافت "لو كانوا قلقين حقا، لوجب احتجازنا ببيئة معقمة وآمنة، ليس على سفينة مصابة بالفيروس أصلا".

ولا تزال السفينة "دايموند برينسس" راسية في ميناء يوكوهاما، حيث فرضت عليها سلطات الأرخبيل حجرا صحيا إلى أجل غير مسمى.

والسفينة التي تقل حوالي 3700 شخص بين ركاب وأفراد طاقم، أخضع حوالي 280 منهم لفحوصات، وصلت الإثنين إلى ميناء يوكوهاما في جنوب غرب اليابان حيث وضعت تحت الحجر الصحي.

وكانت 41 إصابة جديدة سجلت الجمعة على متن السفينة، في ما اعتبر ذروة انتقال العدوى.

وبمعزل عن هذه السفينة سجلت في اليابان 25 إصابة بعدوى الفيروس.

وكانت منظمة الصحة العالمية طلبت، الجمعة، من اليابان اتخاذ كل التدابير اللازمة لمساعدة الأشخاص المحتجزين داخل السفينة بما في ذلك توفير دعم نفسي لهم.

وبعض من ركاب السفينة يقضون النهار بطوله تقريبا معزولين في حجرات صغيرة لا نوافذ فيها ولا يسمح لهم بالتنزه إلا في ما ندر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG