Accessibility links

الهجوم التركي.. منظمات إغاثة دولية توقف عملها في شمال سوريا


نازحون هاربون من الحرب التي تجري شمال سوريا

أعلنت الإدارة الذاتية الكردية الثلاثاء أن منظمات الإغاثة الدولية أوقفت عملها وسحبت موظفيها من شمال شرق سوريا محذرة من التداعيات الإنسانية لذلك، بعد أسبوع من بدء تركيا وفصائل سورية موالية لها هجوما ضد المقاتلين الأكراد.

وقالت الإدارة الذاتية في بيان "ازدادت الأوضاع الانسانية التي يتعرض لها أهلنا النازحون من المناطق التي طالها العدوان سوء، وسط انقطاع تام للمساعدات الانسانية وقيام جميع المنظمات الدولية بإيقاف عملها وسحب موظفيها من مناطق الإدارة الذاتية".

كما أعلنت أن أكثر من 275 ألف شخص نزحوا بسبب الهجوم التركي.

وأضافت الإدارة التي يقودها الأكراد في بيان أن هذا العدد يشمل أكثر من 70 ألف طفل.

وانتشرت قوات النظام السوري الاثنين في مناطق قريبة من الحدود مع تركيا، تطبيقا لاتفاق توصل إليه الأكراد مع دمشق لصد هجوم واسع بدأته أنقرة قبل نحو أسبوع، أجبر آلاف المدنيين على النزوح وفق الأمم المتحدة.

وتسعى أنقرة من هجومها الذي بدأته قبل أيام إلى إقامة منطقة عازلة بعمق نحو ثلاثين كيلومترا تحت سيطرتها تنقل إليها قسما كبيرا من 3.6 ملايين لاجئ سوري لديها.

وكانت الإدارة الذاتية الكردية في شمال وشرق سوريا (روجافا) أعلنت التوصل إلى اتفاق مع النظام السوري لنشر قواته على طول الحدود مع تركيا، فيما صرح قيادي بارز من الإدارة الذاتية، لقناة "الحرة" بأن مذكرة التفاهم التي أبرمت مع النظام السوري برعاية روسية تشمل حماية الحدود من دون المدن.

XS
SM
MD
LG