Accessibility links

منظمة: السلاح يتدفق على جنوب السودان


جنديان بجيش جنوب السودان

قالت منظمة بريطانية غير حكومية إن دولة جنوب السودان التي تعاني من حرب أهلية منذ خمس سنوات، تشهد تدفقا للسلاح رغم الحظر المفروض عليها في هذا المجال.

منظمةConflict Armament Research المختصة بتعقب واردات السلاح في مناطق الصراع، توصلت إلى استنتاجها هذا بعد تحقيق استمر أربع سنوات، خلص إلى أن دول الجوار، أسهمت بدور رئيسي في تجاوز قرارات الحظر ونقل السلاح إلى الأطراف في جنوب السودان، وأشارت المنظمة بوجه خاص إلى أوغندا وهي حليف وثيق لنظام الرئيس سلفا كير.

كير مع رئيس أوغندا يوري موسوفيني في جوبا
كير مع رئيس أوغندا يوري موسوفيني في جوبا

ورفض المتحدث العكسري الأوغندي ونظيره في جنوب السودان التعليق على التقرير.

​ووثق التقرير أيضا شحنات أسلحة سرية، سودانية وصينية الصنع، من السودان إلى مقاتلي المعارضة في جنوب السودان، عن طريق الجو والبر من عام 2014 وحتى منتصف 2015 على الأقل، رغم نفي السودان المتكرر لهذا الاتهام.

وانتظر مجلس الأمن الدولي حتى تموز/يوليو 2018 لفرض حظر على الأسلحة إلى جنوب السودان.

لكن الاتحاد الأوروبي منع في 1994 دوله الأعضاء من بيع السودان أسلحة بصورة مباشرة. وعدل هذا الحظر ليشمل جنوب السودان لدى استقلاله عن السودان في 2011.

رغم ذلك، لم يعاني الجيش الحكومي من نقص في السلاح، وواصل تلقي الأسلحة التي قدمتها أوغندا والقادمة من أوروبا أو من الولايات المتحدة في بعض الأحيان، حسب المنظمة.

قوات حكومية-جنوب السودان
قوات حكومية-جنوب السودان

​وتابعت المنظمة أن المتمردين في "الحركة الشعبية لتحرير السودان" واجهوا صعوبات كبيرة في الحصول على أسلحة، واكتفوا أحيانا بتلك التي استولوا عليها من العدو.

مقاتلين بالحركة الشعبية- المعارضة
مقاتلين بالحركة الشعبية- المعارضة

وقال المدير العام للمنظمة جيمس بيفان إن منظمته أجرت "تحقيقا ميدانيا شاملا حول نوع الأسلحة التي استخدمت" سمح لها بإحصاء مئات من قطع السلاح وأكثر من 200 ألف قطعة ذخيرة.

وأضاف أن "النتيجة هي صورة علمية للطريقة التي فشل فيها حظر نقل الأسلحة إلى الجانبين المتحاربين".

وأسفرت الحرب الأهلية في السودان عن معاناة هائلة ومقتل ما لا يقل عن 380 ألف قتيل، حسب آخر الإحصاءات.

معاناة السكان في جنوب السودان
معاناة السكان في جنوب السودان

XS
SM
MD
LG