Accessibility links

غالبية أطفال العالم يتنفسون هواء ملوثا


أطفال يضعون أقنعة خلال مظاهرة في نيودلهي للتوعية بمشكلة تلوث الهواء- أرشيف

حذرت منظمة الصحة العالمية الاثنين من أن تلوث الهواء يودي بحياة ما يقدر بنحو 600 ألف طفل سنويا ويؤدي إلى أعراض تتراوح بين تراجع مستوى الذكاء إلى البدانة والتهابات الأذن، مطالبة الدول بالحد من الظاهرة.

وقالت المنظمة في تقرير إن أكثر من 90 في المئة من أطفال العالم (1.8 مليار طفل) يتنفسون الهواء السام ويقومون بتخزين "قنبلة زمنية صحية" للجيل القادم.

وأشارت إلى أن الخبراء في كل مجال من مجالات صحة الأطفال تقريبا يكتشفون أدلة جديدة عن حجم الأزمة في البلدان الغنية والفقيرة على حد سواء، مضيفة أنها تشمل انخفاض وزن المولود والنمو العصبي الضعيف والربو وأمراض القلب.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في بيان إن "الهواء الملوث يسمم ملايين الأطفال ويدمر حياتهم"، لافتا إلى أن أجزاء كبيرة من آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية من بين أكثر المناطق تضررا.

ولخص تقرير المنظمة أحدث معلومات بشأن تأثير تلوث الهواء. وقالت مديرة دائرة الصحة العامة والمحددات البيئية والاجتماعية للصحة في منظمة الصحة العالمية ماريا نيرا إن "النتائج المثيرة للقلق التي أبرزتها الدراسة، بما في ذلك الأدلة على أن التلوث يسبب وفاة الأجنة والولادة المبتسرة وكذلك أمراضا تمتد حتى البلوغ، يجب أن تؤدي إلى تغير السياسات عالميا".

وأضافت "ثمة شيء حاسم أيضا هو قضية التطور العصبي... تخيلوا أن أطفالنا سيكون لديهم معامل ذكاء معرفي أقل. نحن نتحدث عن تعريض جيل جديد لخطر أن يكون لديهم معامل ذكاء معرفي منخفض. هذا ليس جديدا فحسب وإنما صادم للغاية أيضا".

XS
SM
MD
LG