Accessibility links

منظمة لغاز المتوسط في مصر.. فرنسا تريد الانضمام وواشنطن تراقب


انتهاء اجتماع لمنظمة غاز شرق المتوسط في مصر

قالت وزارة البترول المصرية إن الدول الأعضاء في منتدى شرق المتوسط أنهت مناقشة الإطار التأسيسي للمنظمة التي تستهدف استغلال احتياطيات الغاز في المنطقة.

واتفق وزراء الطاقة المصري القبرصي واليوناني والإسرائيلي والمسؤول الفلسطينى عن الطاقة، ووكيلة وزارة التنمية الاقتصادية الإيطالية وممثل وزيرة الطاقة الأردنية على توقيع الإطار التأسيسى من قبل الأعضاء المؤسسين بمجرد ضمان توافق بنوده مع قانون الاتحاد الأوروبي.

وتقدمت فرنسا الخميس بطلب رسمي للانضمام لعضوية منتدى غاز شرق المتوسط، الذي تستضيف القاهرة اجتماعه الوزاري الثالث، حسب بيان لوزارة البترول المصرية.

وبحسب البيان، فقد "طلبت فرنسا رسميا خلال الاجتماع الوزاري الثالث لمنتدى غاز شرق المتوسط بالقاهرة الانضمام إلى عضوية المنتدى".

وكان وزراء الطاقة في سبع دول، شملت مصر والأردن وفلسطين وإسرائيل وقبرص واليونان وإيطاليا، أعلنوا في يناير العام الماضي إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط بهدف تأسيس منظمة دولية مقرها القاهرة، تحترم الموارد الطبيعية لهذه الدول وفقا للقانون الدولي.

وأضاف بيان الوزارة الخميس أن "نائب مساعد وزير الطاقة الأميركي (عبر) عن رغبة بلاده في الانضمام كمراقب بصفة دائمة".

بدوره، رحب وزير البترول المصري طارق الملا بخطوتي فرنسا وأميركا، وقال إنه "سيتم إقرار هذه الطلبات من الأعضاء المؤسسين وفقا للنظام الأساسي للمنتدى".

وعقب الاجتماع، وقع ممثلو الدول السبع مبدئيا على الإطار التأسيسي للمنتدى.

وأوضح بيان وزارة البترول أنه سيتم تقديم "الإطار التأسيسي الموقع بالأحرف الأولى إلى المفوضية الأوروبية لمراجعته. وسيتم توقيعه من قبل الأعضاء المؤسسين بمجرد ضمان التوافق مع قانون الاتحاد الأوروبي".

ويأتي ذلك غداة بدء إسرائيل في ضخ الغاز الطبيعي إلى مصر للمرة الأولى بموجب اتفاق بقيمة 15 مليار دولار، مدته 15 سنة، لإسالته وإعادة تصديره إلى أوروبا.

وهي المرة الأولى التي تستورد فيها مصر الغاز من جارتها التي كانت أول دولة عربية توقع معها معاهدة سلام عام 1979.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG