Accessibility links

الكشف عن أسماء 87 شخصية مسؤولة عن استهداف المتظاهرين في إيران


حركة مجاهدي خلق عقدت مؤتمرا بواشنطن كشفت فيه تفاصيل استهداف المتظاهرين الإيرانيينن - 26 نوفمبر 2019

فرض قطع خدمات الإنترنت في إيران حالة من التعتيم الشديد بخصوص تفاصيل القمع الذي يواجهه المتظاهرون على أيدي قوات الحرس الثوري، إلا أن حقائق جديدة وشخصيات متورطة في العنف بدأت تظهر.

وكانت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة قد عقدت مؤتمرا صحفيا الثلاثاء في العاصمة الأميركية واشنطن، كشفت فيه تفاصيل جديدة عن الانتفاضية الشعبية الجارية في إيران، والممارسات الأمنية القمعية ضد المتظاهرين.

وتناول المؤتمر تقريرا مفصلا عن الأحداث الجارية على الأرض، والشخصيات المتورطة في العنف، والإحصاءات الأولية للخسائر البشرية، والشعارات، والمدن والمحافظات التي شهدت التظاهرات، وأساليب القمع المختلفة التي استخدمتها الأجهزة الأمنية والحرس الثوري.

وأشار نائب مدیر مكتب الحركة علي رضا جعفرزاده إلى أن "عدد الشهداء بلغ حتى الآن 450 شهيدا سقطوا في نحو 173 مدينة في 31 محافظة إيرانية".

وأوضح جعفرواده أن المتظاهرين هاجموا مقرات الحرس الثوري، ومراكز الباسيج (قوات شبه عسكرية)، والمباني الحكومية، والمصارف المرتبطة بالحرس الثوري، ومحطات البنزين، وسلسلة المتاجر المرتبطة بالحرس أيضا، مطالبين في نفس الوقت بإسقاط النظام.

كما كشفت حركة مجاهدي خلق في المؤتمر، عن أسماء وصور 87 من كبار السلطات الضالعين في قمع المتظاهرين وقتلهم، وتنفيذ حملات الاعتقالات ضدهم في سبع محافظات.

وكان على رأس هؤلاء قيادات الحرس الثوري الإيراني خاصة في محافظة طهران، مثل محمد رضا يزدي، سيروس صابري، وحسين ديني، ومحمد نعيمي، وحسن حسنزاده، وعلي رضا حيدراني، وماجد أمير عبداللهيان، ومختار نزاري.

مجاهدي خلق تكشف أسماء الفيالق والشخصيات المتورطة في قتل المتظاهرين - 26 نوفمبر 2019
مجاهدي خلق تكشف أسماء الفيالق والشخصيات المتورطة في قتل المتظاهرين - 26 نوفمبر 2019

الفيالق المكلفة بقمع المظاهرات

وأوضح التقرير أن المسؤول عن القمع في محافظة طهران كان فيلق "محمد رسول الله"، وفي محافظة البرز كان كبار قادة الحرس من فيلق "إمام حسن مجتبى" مسؤولين عن العنف ضد المتظاهرين.

وفي محافظة فارس كلف فيلق "الفجر" بقمع الاحتجاجات، وفي كوردستان كان فيلق "بيت المقدس"، وفي محافظة كرمنشاه كان كبارة الحرس من فيلق "النبي الأكرم" ضالعين في قمع المحتجين.

وفي محافظة خوزستان كان فيلق "حضرة ولي العصر" المسؤول عن قمع المحتجين، وفي أصفهان كان العميد مجتبى فدا والعقيد عابديني، والعقيد إحسان الله رضابور المسؤولين عن فيلق "أنصار المهدي" هم من تولوا عملية قمع الاحتجاجات.

ولفت جعفرزاده إلى دور مجاهدي خلق في الاحتجاجات الحالية، والذي اعترف به قائد قوات الأمن الداخلي الإيراني في 17 نوفمبر الماضي، عندما قال "تظهر تحقيقاتنا أن المنظمات المناهضة للثورة، وحركة مجاهدي‌ خلق تقف وراء قيادة هذه الحركات".

وكان علي شمخاني، سكرتير مجلس الأمن القومي الأعلى قد صرح سابقا بالقول: "أعتقد أنه تم اعتقال 34 من أعضاء منظمة مجاهدي خلق حتى الآن. كما تم تحديد شبكة واسعة من الأفراد، لا تعمل تحت اسم مجاهدي خلق، ولكن تتبع خطهم وطريقة عملهم."

XS
SM
MD
LG