Accessibility links

منظمة: هجمات تركية في العراق ربما خرقت قوانين الحرب


قوات تركية تجري تدريبات قرب الحدود مع العراق

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش بإجراء تحقيق في أربع عمليات عسكرية تركية ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، لاحتمال حدوث انتهاكات لقوانين الحرب.

ووقعت الهجمات التركية الأربع بين أيار/ مايو 2017 وحزيران/يونيو 2018 وفق المنظمة التي قالت إن ستة رجال وامرأة على الأقل قتلوا فيما أصيب رجل آخر.

ودعت المنظمة تركيا وحكومة إقليم كردستان إلى "إجراء تحقيقات نزيهة وشاملة وشفافة لتحديد ما إذا كانت تلك الهجمات غير قانونية".

وقالت نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش لما فقيه إنه "مع تصعيد تركيا للعمليات في العراق، يجب اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين هناك"، مضيفة أن "على تركيا التحقيق في الضربات غير القانونية المحتملة التي قتلت مدنيين، ومعاقبة المسؤولين عن التجاوزات، وتعويض عائلات الضحايا".

وقال شهود عيان للمنظمة إن ما من أهداف عسكرية ظاهرة بالقرب من مناطق الهجمات، وفيما لم تتمكن هيومن رايتس ووتش من زيارة المواقع قالت إنها حصلت على صور فوتوغرافية وشهادات وفاة تؤيد الادعاءات.

وحسب المنظمة فإنه "منذ آذار/ مارس، يبدو أن القوات التركية عمقت وجودها في شمال العراق بـ15 كيلومتر على الأقل وأنشأت مواقع متقدمة عدة، منها في المناطق الريفية في محافظتي دهوك وأربيل" الخاضعتين لحكومة إقليم كردستان العراق.

وقال السكان للمنظمة، إن القوات المسلحة التركية حظرت المناطق المحيطة بمواقعها على المدنيين. إلا أن السكان يعتمدون على هذه المناطق الزراعية ذات الكثافة السكانية المنخفضة.

ويحتفظ حزب العمال الكردستاني وهو منظمة مسلحة محظورة في تركيا، بوجوده في شمال العراق قرب الحدود التركية والإيرانية والسورية. ونفذت القوات التركية عمليات ضد الحزب في العراق لأكثر من عقد من الزمن.​

XS
SM
MD
LG