Accessibility links

منع الطائرات الخاصة من التحليق في الجزائر 


متظاهرون ضد الحزب الحاكم في الجزائر

أعلنت الجزائر التي تشهد منذ أسابيع تظاهرات ضد الحكومة منع كل الطائرات الخاصة من الإقلاع أو الهبوط في مطارات البلاد حتى نهاية الشهر الجاري.

وفي مذكرة إلى الطيارين قالت سلطات الطيران الأحد إن القرار الذي يحظر على "كل الطائرات الخاصة الجزائرية المسجلة في الجزائر أو الخارج الإقلاع والهبوط" سيبقى ساريا حتى 30 نيسان/أبريل.

ولم يتم إعطاء تبرير لهذا الإجراء الذي تم إعلانه بعد اعتقال السلطات لرجل الأعمال علي حداد.

وأوقف الأمن الجزائري ليل السبت - الأحد حداد، المقرب من عائلة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، حين كان مغادرا إلى تونس عبر الحدود البرية، حسب مصدر أمني أكد خبرا نشرته وسائل إعلام محلية.

ولم يصدر أي خبر حول سبب توقيف حداد الذي كان من أكبر الداعمين لحكم بوتفليقة، ويظهر في كل المناسبات الرسمية إلى جانب السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس.

وحسب وسائل إعلام جزائرية فإن قرار منع تحليق الطائرات الخاصة يهدف إلى منع بعض الشخصيات البارزة من مغادرة البلاد إلى الخارج.

ويواجه بوتفليقة موجة احتجاجات غير مسبوقة منذ أسابيع أجبرته على العدول عن الترشح لولاية خامسة، لكنه ألغى الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 نيسان/أبريل بدعوى تنفيذ إصلاحات.

إلا أن حركة الاحتجاجات والتظاهرات السلمية الكثيفة تواصلت رفضا لما اعتبره المتظاهرون تجديدا بحكم الأمر الواقع لولايته الرابعة التي يفترض أن تنتهي في 28 نيسان/أبريل.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG