Accessibility links

القوات الأميركية المتجهة نحو الشرق الأوسط تمنع من اصطحاب الأجهزة الإلكترونية الشخصية


اتخذ هذا الإجراء لضمان الحفاظ على أمن العمليات خلال عملية الانتشار الطارئة

منع أفراد الفرقة 82 المجوقلة من اصطحاب هواتفهم الخلوية وأجهزة الكومبيوتر المحمولة والحواسيب اللوحية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية، إلى الشرق الأوسط بعد مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

واتخذ هذا الإجراء لضمان الحفاظ على أمن العمليات خلال عملية الانتشار الطارئة، التي شهدت إرسال 3,500 مظليا من فريق اللواء الأول من فورت براغ، بولاية نورث كارولينا، إلى قاعدة علي السالم الجوية في الكويت، خلال الأسبوع الأول من هذا الشهر.

وقال الكولونيل مايك بيرنز المتحدث باسم القسم، لموقع "أرمي تايمز" إن المنع طال كافة الأجهزة الإلكترونية الشخصية، مشيرا إلى أن "الإجراء، رغم أنه قاس، إلا أنه اتخذ كي لا يتعرض الجنود للخطر".

وأكد بيرنز أن الهدف من القرار هو ضمان عدم نشر أي معلومات حساسة تتعلق بالانتشار والبعثة خارج القنوات الرسمية، وكذلك منع أي هجمات الكترونية محتملة ضد الجنود.

وتعد الفرقة 82 المحمولة جوا قوة ضاربة تعكس التنوع في أميركا وتحتضنها قاعدة فورت براغ في ولاية نورث كارولاينا، ويخدم في القاعدة مظليون من 50 ولاية وأكثر من 120 جنسية.

وفي بيان أمني، نشر السبت، حذرت وزارة الأمن الداخلي من أن "إيران لديها برنامج إلكتروني قوي، وقادرة، كحد أدني، على تنفيذ هجمات بتأثيرات تخريبية مؤقتة".

وركز البيان في المقام الأول على التهديدات التي طالت البنية التحتية الأميركية والشركات الخاصة.

وكان البنتاغون أعلن أن كتيبة من فرقة الـ 82 المجوقلة، (والكتيبة تراوح ما بين 3000 إلى 4000 عنصر) ستتجه في الساعات المقبلة إلى الشرق الاوسط، وستنتشر في الكويت لرفع قدرات القوات الأميركية وجهوزيتها ضد التهديدات الإيرانية على خلفية مقتل سليماني بضربة جوية أميركية، فجر الجمعة، قرب مطار بغداد الدولي.

وأعلن البنتاغون أنه "بتوجيهات" من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قام الجيش الأميركي "بعمل دفاعي حاسم" لحماية الأفراد الأميركيين في الخارج بقتل الجنرال الإيراني".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG