Accessibility links

منفّذ هجوم الكنيس اليهودي في بنسلفانيا قد يواجه الإعدام


الشرطة أمام الكنيس اليهودي بمدينة بيتسبرغ الأميركية

أعلنت السلطات الأميركية الأحد توجيه 29 تهمة فدرالية إلى روبرت باورز الذي أطلق النار السبت داخل كنيس يهودي بمدينة بيتسبرغ الأميركية.

وأسفر الهجوم عن مقتل 11 شخصا وإصابة ستة آخرين، في أكثر هجوم معاد للسامية دموية في تاريخ الولايات المتحدة.

وأمر الرئيس دونالد ترامب بتنكيس الأعلام فوق المباني الرسمية والحكومية والعسكرية داخل الولايات المتحدة وخارجها من السبت إلى الأربعاء، حداداً على أرواح ضحايا الهجوم.

ووجّهت السلطات إلى باورز (46 عاماً)، 29 تهمة فدرالية بينها 11 تهمة تتعلق بعرقلة ممارسة معتقدات دينية أدت إلى الموت و11 تهمة تتعلّق باستخدام سلاح ناري لارتكاب جريمة قتل.

وبحسب وزير العدل الأميركي جيف سيشنز فإن المعتدي الذي اعتقلته الشرطة بعد إصابته بجروح خلال تبادل إطلاق النار معه، سيحاكم أمام القضاء الفدرالي بتهم تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي إن باورز لم يكن معروفا للدوائر الأمنية من قبل، وأعرب مدير المكتب في بيتسبرغ بوب جونز عن اعتقاده بأن باورز تصرف لوحده.

وكان باورز قد اقتحم قرابة الساعة الـ10 صباحا معبد "شجرة الحياة" اليهودي أثناء إحياء مصلّين يهود داخله حفلا دينيا بمناسبة ولادة طفل، وأطلق النار على من كانوا في المعبد في هجوم استمر 20 دقيقة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وتبادل المسلح إطلاق النار مع الشرطة التي أصيب أربعة من عناصرها بجروح، قبل أن يصاب باورز أيضا ويلقى القبض عليه وينقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ووصف مسؤولون حالته الصحية الأحد بـ"المستقرة".

وذكرت مصادر أمنية أن باورز لديه رخصة لحيازة سلاح وأنه اشترى ست قطع على الأقل منذ 1996.

وفي 29 أيلول/سبتمبر نشر صورا لعدد من أسلحته على حسابه الخاص في موقع للتواصل يسمى "قاب".

وقد استخدم ثلاثة مسدسات وبندقية في تنفيذ هجومه على كنيس "شجرة الحياة"، حسب مكتب التحقيقات الفدرالي.

XS
SM
MD
LG