Accessibility links

للتضامن معهم.. البابا يلتقي بطاركة الشرق الأوسط  


البابا فرنسيس يتوسط عددا من بطاركة الشرق الأوسط

شارك بطاركة من دول الشرق الأوسط السبت في اجتماع في مدينة باري بجنوب إيطاليا، بدعوة من البابا فرنسيس، للمطالبة بمساعدة دولية تتيح عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

والتقى البابا غالبية بطاركة الشرق الأوسط في المدينة صباح السبت، للتعبير في الوقت نفسه عن تضامنهم مع المسيحيين في الشرق الأوسط.

واستقبل البابا بحرارة البطاركة عند مدخل كاتدرائية القديس نيقولاوس التي تضم رفات هذا القديس من مدينة ميرا (تركيا حاليا)، والذي مات في القرن الرابع ميلاديا ويكرمه الأرثوذكس والكاثوليك.

وبعد صلاة قصيرة، استقل الجميع حافلة صغيرة من دون سقف، لإقامة صلاة على شاطئ البحر حيث كانت تتلى تراتيل بالآرامية والعربية.

وأعرب البابا فرنسيس في كلمة له عن مخاوفه من "تلاشي" الوجود المسيحي في الشرق الأوسط، ما سيؤدي إلى "تشويه وجه المنطقة"، معتبرا أن هذا التلاشي "يجري وسط صمت الكثيرين، وتواطؤ الكثيرين أيضا".

وقال البابا إن "اللامبالاة تقتل، ونريد أن نكون صوتا يقاوم جريمة اللامبالاة".

ومضى يقول "نريد أن نكون صوتا لمن لا صوت لهم، وللذين يحبسون دموعهم لأن الشرق الأوسط يبكي اليوم، وللذين يعانون في صمت بينما يدوسهم الساعون إلى السلطة والثروة".

ثم عقد البابا مع البطاركة اجتماعا مغلقا لبحث اوضاع مناطقهم.

ودعا البابا إلى باري ممثلي غالبية بطاركة الكنائس في الشرق الأوسط، من بينهم بطريرك القسطنطينية بارتلماوس الأول (تركيا) والمتروبوليت هيلاريون ممثّلا بطريرك موسكو كيريل، وأيضا بابا الأقباط تواضروس الثاني، وبطريرك الموارنة بشارة الراعي، بالإضافة إلى بطاركة آخرين من كنائس كاثوليكية.

XS
SM
MD
LG