Accessibility links

من أستراليا إلى أوروبا.. تظاهرات المناخ تجتاح العالم


تظاهرات من أجل المناخ في بولندا

تجمع مئات الآلاف من المتظاهرين الجمعة في احتجاجات بمدن أسترالية عدة في يوم من المظاهرات العالمية، الداعية إلى اتخاذ إجراءات للحماية من التغير المناخي، وذلك قبل قمة للأمم المتحدة في نيويورك.

وبدأت مسيرات ما يُطلق عليه "الإضراب العالمي من أجل المناخ " في 110 بلدات ومدينة عبر أستراليا، بما في ذلك سيدني وكانبيرا.

ودعا المتظاهرون حكومة بلادهم، التي تعد أكبر مصدر للفحم والغاز الطبيعي السائل في العالم، إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات الصارمة لخفض انبعاثات غازات الدفيئة.

ويقدر المنظمون أن أكثر من 300 ألف محتج خرجوا إلى الشوارع الأسترالية في أكبر مظاهرات شهدتها البلاد منذ بدء حرب العراق عام 2003.

نظمت احتجاجات أصغر في آسيا، من الفلبين إلى هونغ كونغ والهند.

ومن المخطط أيضا أن تعقد مسيرات في أوروبا وإفريقيا والولايات المتحدة، حيث يقول منظمون إنه من المتوقع تنظيم أكثر من 800 فعالية اليوم الجمعة.

في ألمانيا، التي شهدت احتجاجات مناخية واسعة النطاق منذ أكثر من عام، قالت الشرطة إن 17 ألف شخص تجمعوا في مدينة فرايبورغ جنوب غرب البلاد، وهي واحدة من 500 مدينة في جميع أنحاء البلاد تم التخطيط للاحتجاج فيها.

في العاصمة برلين وفي مدينة فرانكفورت، أقام بعض المتظاهرين حواجز طرق لفترة قصيرة لتسليط الضوء على مطالبهم بخفض انبعاثات غازات الدفيئة في البلاد، والتي يعتبر النقل من أهم المساهمين فيها.

وتستلهم تلك الاحتجاجات جزئياً فكر الناشطة المراهقة السويدية غريتا ثونبرغ، التي نظمت مظاهرات أسبوعية تحت عنوان "جمعة من أجل المستقبل" على مدار العام الماضي، داعية زعماء العالم إلى تكثيف جهودهم ضد تغير المناخ.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG