Accessibility links

'أم العراقيين' للعبادي: نريد معرفة مصير أولادنا


عراقيون يغادرون الموصل خلال معارك تحرير الأراضي التي سيطر عليها داعش

وجهت الناشطة العراقية عالية صالح المكناة بـ"أم قصي" رسالة مناشدة لرئيس الوزراء حيدر العبادي نيابة عن أمهات وأهالي مفقودين كان يحتجزهم تنظيم داعش المتشدد، من أجل معرفة مصيرهم.

وقالت أم قصي في رسالتها إن بعض الذين اختطفهم داعش، انقطعت أخبارهم بعد "معارك التحرير" التي شهدت استعادة العراق للأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم المتشدد.

وأضافت أن على "المسؤول التنفيذي الأول في البلاد" وقيادات الحشد الشعبي والفصائل المسلحة "فتح ملف المغيبين ومعرفة حقيقة اختفاء أولادنا ومصيرهم وأيضا تعويض أسرهم".

وطالبت أم قصي التي تعرف كذلك بـ "أم العراقيين" نيابة عن "أمهات وأهالي المختطفين والمعتقلين" بـ "فتح باب السجون لنا" للبحث عن المفقودين.

ويتعرض أهالي المفقودين لصعوبات تصل لدرجة "الابتزاز" لدى بحثهم عن ذويهم في السجون المختلفة، حسب الرسالة الموجهة للعبادي. وخصت أم قصي بالذكر "سجن مطار المثنى الذي تدور حوله الإشاعات ... منذ أكثر من ثلاثة أعوام وكذلك سجون مفترضة تتبع فصائل مسلحة.

وقالت: "إذا لا يزال أولادنا أحياء يرزقون ففي هذه الحال يجب إطلاق سراحهم على الفور وإذا كانت هناك ثمة مساءلة فنطالب بقضاء نزيه واستجوابات بعيدة عن استخدام التعذيب".

وتحظى أم قصي أو "أم العراقيين" كما يطلق عليها، والمولودة في محافظة صلاح الدين بشهرة في العراق لدورها في إنقاذ 58 طالبا عسكريا من مجزرة سبايكر التي ارتكبها داعش في حزيران/يونيو عام 2014.

وكرمت وزارة الخارجية الأميركية في آذار/مارس أم قصي ضمن 10 نساء فزن بجائزة الوزارة "للمرأة الشجاعة" لعام 2018.

XS
SM
MD
LG