Accessibility links

العراقي عادل التميمي.. من سكين القاعدة إلى حلبات الـMMA


صورة لعادل التميمي من حسابه على إنستغرام

الرحلة من كونك على وشك الموت إعداما بيد مسلحي القاعدة، إلى الانتصار في أحد أبرز منافسات فنون القتال المختلطة MMA، لا تبدو ممكنة حتى في الخيال، لكن هذه هي رحلة عادل التميمي.

المقاتل العراقي-الأميركي خاض ليل السبت الأحد أول نزالاته ضمن منافسات "بيليتور"، إحدى أكبر وأهم مسابقات الـMMA في العالم، بوزن الريشة، في مواجهة الأميركي براندون مكماهون.

التميمي (29 عاما) احتاج فقط 76 ثانية لكي يجبر مكماهون على الاستسلام ويفوز في النزال.

من العراق إلى كاليفورنيا

ولد التميمي في بغداد، وفيها بدأ تعلم رياضة الكاراتيه عندما كان في التاسعة من العمر.

أثناء حرب العراق في 2003، عمل هو وأخوته متعاقدين مع قوات مشاة البحرية الأميركية، المارينز.

عمل التميمي سائقا لدى لدى القوات الأميركية، وفقد خلال الحرب أحد أشقائه، وكاد أن يفقد حياته في كمين نصبه مسلحو القاعدة؛ واحتجزوه هو وابن عمه، وأحد أصدقائه، ثم قرروا قتل الثلاثة ذبحا.

وبالفعل قتلوا ابن عمه وصديقه.

وقبل أن يحين دوره، تمكنت مجموعة من قوات مشاة البحرية الأميركية من التدخل، وأنقذت التميمي من موت وشيك.

بعد أن سافر التميمي إلى الولايات المتحدة، بدأ في 2012 التدرب على فنون القتال المتنوعة. يقول إن العام 2014 كان بداية مشواره الاحترافي.

هوليوود في صفه

يعمل التميمي مدربا في "ميرجينغ فيتس أند بلايرز" في لوس أنجليس بولاية كاليفورنيا، وهي مبادرة لتدريب قدامى المحاربين في الجيش ولاعبي الرياضات المحترفين على فنون القتال.

من بين المتدربين على يد التميمي أيضا عدد من نجوم التمثيل والغناء، بينهم ويز خليفة وديمي لوفاتو، وكريس برات، الذي لمع في أدوار لعبها في أفلام بحجم "جوراسيك بارك" و"غارديانز أوف ذا غالاكسي".

برات يعتبر التميمي "أخي الذي لم تلده أمي"، حسب تعبيره.

يقول برات عبر إنستغرام: "نحب أن نقاتل ونخرج ونتدرب ونتحدث سويا عن الحياة وتجاربنا، وعن الله". ويضيف أن التميمي مقرب منه جدا و"يتناول العشاء أحيانا مع أسرتي".

برات كان خارج الحلبة وقت نزال التميمي ومكماهون مرتديا قميصا يحمل صورة المقاتل العراقي - الأميركي. واحتفلا سويا بعد نهاية النزال.

XS
SM
MD
LG