Accessibility links

مها علاونة ضُربت بمطرقة حديدية.. "الحرة" تكشف جريمة مماثلة لقضية إسراء غريب


صورة للسيدة مها علاونة في قسم العظام بمستشفى رام الله

ثروت شقرا- رام الله

أثناء تغطية قناة الحرة لمسيرة نظمت، الخميس، في مدينة رام الله، طالب المشاركون فيها بوضع حد لأشكال العنف الذي تتعرض له النساء، غيّر المحتجون وجهتهم وقصدوا المستشفى الحكومي في المدينة، حيث تتلقى سيدة اعتدى عليها أقاربها، العلاج، وفق ما أفادت به ناشطة لمراسلة الحرة.

ويبدو أن قضية هذه السيدة، شبيهة بقضية الشابة إسراء غريب، التي كانت ضحية ضرب أدى إلى مقتلها، ما أثار الرأي العام المحلي والعالمي وفتح بابا أمام كل صامتة عن ظلم وعنف أسري لإسماع صوتها.

كاميرا "الحرة" توجهت إلى مشفى رام الله، وحاولت الحصول على معلومات أوفى عن السيدة وهي مطلقة من مدينة جنين تدعى مها علاونة.

وأكدت مصادر للحرة، أن علاونة سعت للحصول على عمل وتعرضت لضرب مبرح بمطرقة حديدية في قدميها، على يد أخيها الدي غادر البلاد إلى النرويج.

الشرطة الفلسطينية أكدت للحرة على لسان الناطق باسمها لؤي ازريقات، أن السلطات "قدمت كل الحماية اللازمة لعلاونة من عائلتها التي هددتها بالقتل".

واستطاعت الحرة، بشكل حصري، أن تصور من الخارج، الغرفة التي ترقد فيها الضحية في قسم العظام وسط حراسة أمنية مشددة.

وفيما ستتضح تفاصيل ما حدث للسيدة الفلسطينية في الأيام المقبلة، إلا أن "حالتها الصحية صعبة للغاية ويحتمل أن تفقد قدميها جراء إصابتها".

الفلسطينية مها علاونة ضُربت بمطرقة حديدية
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:00:06 0:00

قضية علاونة، تأتي بعد بضعة أسابيع فقط على حادثة غريب التي كانت في الـ21 من عمرها. ورغم محاولات باءت بالفشل لدفن الحقيقة، أكدت النيابة العامة الفلسطينية أنها قتلت بفعل فاعل واتهمت ثلاثة من أفراد عائلتها بالوقوف وراء الجريمة.

وكانت إسراء قد وصلت إلى مستشفى بيت جالا الحكومي في الضفة الغربية في 22 أغسطس جثة هامدة، بعد أيام فقط على مغادرتها ذات المصحة التي نقلت إليها بعد تعرضها لضرب أدى إلى إصابتها بكسر في العمود الفقري وكدمات في أنحاء متفرقة من جسدها.

وتشهد الأراضي الفلسطينية في الآونة الأخيرة حملات مناهضة للعنف ضد النساء الذي يحصد أرواح عدد منهن وسط تكتم الأهالي أحيانا، من بينها حملة نسوية شبابية استطاعت تنظيم مسيرات في عدة مدن وعواصم عربية وأوروبية تحت عنوان #طالعات.

وتطالب المؤسسات النسوية وتلك العاملة في مجال حقوق المرأة في الأراضي الفلسطينية، بتوفير الحماية للنساء اللواتي يتعرضن للعنف، فيما تفيد أرقام منتدى المنظمات الأهلية لمناهضة العنف ضد المرأة، بأن عدد النساء اللواتي قتلن خلال عام 2019 على خلفية ما يسمى "جرائم شرف"، بلغ 19.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG