Accessibility links

مهلة تأليف الحكومة اللبنانية تبدأ اليوم على وقع احتجاجات وقطع طرقات


المتظاهرون نددوا بالسياسات المصرفية والمالية

تبدأ اليوم عملية تأليف الحكومة في لبنان، بعد كلام الرئيس المكلف حسان دياب عن نيته الإسراع في العملية، مشيراً مع انتهاء الاستشارات النيابية غير الملزمة التي أجراها في مجلس النواب الى توقعه أن يتم تشكيل الحكومة خلال 6 أسابيع، في وقت لم يعتمد شكلها بعد ان كانت حكومة اختصاصيين من غير الحزبيين أم انها حكومة وحدة وطنية وهذا ما يرفضه الحراك الشعبي جملة وتفصيلاً.

ووسط ضبابية في شكل الحكومة المقبل سارع المحتجون الى الشارع منذ ليل أمس، في تحرك أطلق عليه "أحد الرفض"، وذلك رفضاً لعملية تسمية رئيس الحكومة وخصوصاً انه شارك في حكومة سابقة كوزير تربية، وان الكتل المرفوضة من المحتجين اتفقت على اسم مرشحها قبل الاستشارات النيابية الملزمة، وهذا ما يعتبره الناشطون انه التفاف على مطالبهم، كما ان عدم حسم الرئيس المكلف لقضية مشاركة الأحزاب في الحكومة ما زالت تثير قلق الناشطين.

هذا من الناحية السياسية، أما من الناحية الاقتصادية، فإن المتظاهرين نددوا بالسياسات المصرفية والمالية، ولذلك وتحت شعار "نازلين كلنا على بيروت"، خصت شوارع ساحات رياض الصلح والنجمة والشهداء أمس بآلاف المعتصمين الذين عبروا عن رأيهم وانهوا مشاركتهم عند الساعة العاشرة والنصف بتوقيت بيروت من دون أي احتكاك مع القوى الأمنية، ولكن اللافت كان هي الدعوة الى الاضراب العام واقفال الطرقات رفضاً للنهج السياسي والاقتصادي المتبع في البلاد.

وتجاوباً مع هذه الدعوة أقفلت العديد من الطرقات الرئيسية في بيروت والمدن الكبرى المؤدية الى العاصمة، أبرزها:

شمالاً: ساحة النور - التبانة – البداوي - المنية

وفي البقاع: تعلبايا - سعدنايل - مفرق راشيا المصنع

الطريق الداخلية في كسارا – زحلة

جنوباً: اوتوستراد الجية

كما تم قطع بعض الطرقات في بيروت وأعاد الجيش فتحها.

وكان الرئيس المكلف دعا مجموعات من الحراك المدني الى لقاءه في منزله، فقوبل طلبه بالرفض، كما تجمع بعض الشبان أمام منزله احتجاجاً "على ادعاء ‏البعض تمثيل الحراك".

تجمع بعض الشبان أمام منزله احتجاجاً "على ادعاء ‏البعض تمثيل الحراك".
تجمع بعض الشبان أمام منزله احتجاجاً "على ادعاء ‏البعض تمثيل الحراك".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG