Accessibility links

مقتل شخص بموجة الحر الأوروبية


شخصان يستخدمان المظلة للاحتماء من حرارة الشمس في فرنسا

تضرب أوروبا موجة حرّ شديد لا تزال مستمرة الخميس، وتسببت بارتفاع قياسي في درجات الحرارة واندلاع حرائق وزيادة التلوث.

وقد يكون الخميس اليوم الأكثر حراً في فرنسا في ظل هذه الموجة غير المسبوقة من حيث درجات الحرارة والتوقيت، لكنها باتت تتكرر في ظل الاحترار العالمي.

وقالت مؤسسة الأرصاد الجوية في فرنسا إن "درجات الحرارة ستصل بعد الظهر، إلى ما بين 38 و41 درجة مئوية في جنوب إقليم لوار، وإلى ما بين 33 و37 درجة مئوية في الشمال في المناطق ذات التحذير البرتقالي، وأقل بقليل على سواحل المتوسط".

مستويات قياسية

وبلغ أعلى معدل درجة حرارة في فرنسا الأربعاء 34.9 درجة مئوية، وهو رقم قياسي بالنسبة لشهر حزيران/يونيو، وفق الأرصاد الجوية.

أما في وسط البلاد في منطقة جبال الكتلة المركزية، فوصلت درجات الحرارة في مدينة كليرمونت-فران إلى 40.9 درجة وهو رقم قياسي في هذه المنطقة.

وأغلقت معظم المدارس أبوابها، فيما اضطرت لاعبات كرة القدم المشاركات في كأس العالم للسيدات إلى أخذ استراحة خلال المباريات لشرب المياه.

ومن المتوقع أن تزيد درجات الحرارة الجمعة أكثر، وقد تتخطى "الرقم القياسي الوطني" لأعلى درجة حرارة مسجلة في البلاد، وفق الأرصاد الجوية.

ويعود هذا الرقم إلى 13 آب/اغسطس 2003 حين وصلت درجات الحرارة إلى 44.1 درجة مئوية في سانت-كريستول-ليه-إليه وكونكيراك في إقليم غارد جنوب فرنسا.

وفاة في إيطاليا

وينتظر أن تتخطى درجات الحرارة الأربعين الخميس والجمعة في إيطاليا، خصوصاً في وسط وشمال البلاد.

وفي ميلانو، توفي مشرد يبلغ من العمر 72 عاماً، عثر عليه ميتاً صباح الخميس قرب محطة القطار المركزية، بعدما فقد الوعي بسبب الحر، وفق السلطات.

وتعاني دول البلقان أيضاً من موجة حر. ووصلت درجات الحرارة إلى 36 درجة مئوية في زغرب.

وفي إسبانيا، تحرك مئات من عناصر الإطفاء الأربعاء لمكافحة حرائق الغابات في كاتالونيا (شمال شرق) التي دمرت 3500 هكتار تسببت بها الرياح وموجة الحر.

وقالت الحكومة المحلية في كاتالونيا "لم نواجه حرائق بمثل هذه الخطورة منذ أكثر من 20 عاماً".

وتعمل حدائق الحيوانات الأوروبية على تأمين سلامة الحيوانات الموجودة فيها مثل تقديم مثلجات المانغا لحيوانات الليمور، وتقديمها مع السمك لحيوان القوطي.

المزيد قادم

ويقول خبراء الطقس إن موجات الحرارة ليست أمرا غير شائع، ولكنها بدأت تزداد بسبب ارتفاع درجات الحرارة عالميا ومن المحتمل أن تصبح أكثر حدة في المستقبل.

وقال المتخصص في المناخ في مكتب الأرصاد الجوية في المملكة المتحدة غراهام ميج إنه على الرغم من أن التغيرات المناخية تحدث بشكل طبيعي، إلا أن العالم أصبح أكثر دفئا بدرجة واحدة عن مستويات ما قبل الصناعة، ونتيجة لذلك أصبحت احتمالات التعرض للطقس القاسي أكثر في الوقت الحالي.

وخلصت دراسة علمية إلى أن درجات الحرارة المرتفعة في المنطقة أصبحت أكثر احتمالا بسبب الأنشطة البشرية التي ساهمت في تغير المناخ.

وأشارت الدراسة إلى أن موجات الحر في جميع أنحاء أوروبا قد تحدث كل عام بحلول 2040 في حال استمر الاتجاه الحالي، مع احتمال ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 3-5 درجات مئوية بحلول عام 2100.

XS
SM
MD
LG