Accessibility links

مونديال 2018.. الشركات قد تخسر 12 مليار دولار


جانب من مباراة البرازيل وسويسرا

بينما يدر كأس العالم عائدات ضخمة للفيفا والاتحادات الوطنية لكرة القدم، يرى باحثون أن التأثير الاقتصادي للمونديال قد يكون له بعد آخر.

فحسب تقرير نشرته وكالة بلومبيرغ، قد يكون لمشاهدة مباريات كأس العالم تأثير سلبي على الاقتصاد والشركات نتيجة لانخفاض إنتاجية الموظفين لانشغالهم بمتابعة البطولة.

وبحساب أوقات المباريات، وبفرض أن ساعات العمل في كل دولة هي بين التاسعة صباحا والخامسة مساء، وأن نصف الموظفين مهتمون بالمباريات، فإن التقرير يشير إلى أن ما قيمته 11.9 مليار دولار من الإنتاج سيكون مهددا خلال أول أسبوعين من البطولة.

موظفون في عيادة طبية بالأوروغواي يتابعون مباراة منتخبهم الوطني مع المنتخب المصري في بطولة كأس العالم 2018
موظفون في عيادة طبية بالأوروغواي يتابعون مباراة منتخبهم الوطني مع المنتخب المصري في بطولة كأس العالم 2018

ورغم ذلك، يشير التقرير إلى أن مشاهدة كرة القدم قد تسبب ارتفاعا في إنتاجية العمل بنسبة 10 في المئة في حالة فوز الفريق المفضل، لكن هذا التأثير ينعكس بالطبع في حالة الخسارة.

لكن المحصلة النهائية للتأثير على الاقتصاد قد تكون سلبية، حسب ما يتوقع التقرير.

مثال: مباراة البرتغال والمغرب

المباراة لعبت الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت البرتغال، ما يعني أن الموظفين البرتغاليين سيتعاطون مع المباراة لمدة ساعة قبلها وساعتين بعدها.

ولأن احتمالية فوز البرتغال أكبر، فإن التقرير قدر أن ترتفع إنتاجية الموظفين بنسبة 2.6 في المئة، ما يعني 19 مليون دولار زيادة في الناتج المحلي الإجمالي.

قد يبدو هذا جيدا، لكنه لا يقارن بضياع 180 مليون دولار خلال وقت المباراة ذاتها.

وفي البرازيل ترتفع احتمالية التأثير السلبي على الاقتصاد، إذ أن منتخب السامبا مرشح لنيل اللقب، وسيلعب عددا أكبر من المباريات.

وقالت الحكومة البرازيلية إنها ستسمح للعاملين بالدولة بتعديل أوقات عملهم ليتمكنوا من مشاهدة المباريات، وهو إجراء لن يوقف الأثر السلبي، لكن على الأقل يعترف بوجود هذا التأثير.

يابانيون يتابعون مباراة منتخبهم الوطني مع المنتخب الكولومبي في بطولة كأس العالم 2018
يابانيون يتابعون مباراة منتخبهم الوطني مع المنتخب الكولومبي في بطولة كأس العالم 2018

ويقترح التقرير على أصحاب العمل السماح لموظفيهم بتعديل أوقات العمل خلال المباريات وتعويضها لاحقا.

وفي ظل عدم وجود حل ناجع لمواجهة هذا التأثير، يمكن لأصحاب العمل أيضا السماح للموظفين بمشاهدة المباريات خلال أوقات الدوام، فقد تكون فرصة لزيادة التفاعل بينهم بما يخدم العمل لاحقا.

XS
SM
MD
LG