Accessibility links

نار الغيرة تحرق حتى قلوب الأباطرة


كريستينا كلارك، كلوي بولدوين وكيت فراي في المشهد الأخير (تصوير: ليز لورين)

رياض عصمت/

لا تحتاج شيكاغو إلى فصل شتاء كي تقدم فيها مسرحية تحمل عنوان "حكاية الشتاء"، فالشتاء فيها يمتد حتى شهر يونيو/حزيران، ودفء الربيع خدَّاع ومراوغ، سرعان ما يغدر بالمرء إذا وثق بقدومه وتخلى عن سترته المطرية، بحيث يعود إلى بيته وهو يقطر بالماء.

وصفت هذه المسرحية بين مسرحيات شكسبير المتأخرة زمنيا بأنها "ليست مسرحية كوميدية، ولا تراجيدية". أهذه أحجية؟ لماذا حار النقاد، يا ترى، في تصنيف هذه المسرحية/اللغز؟ يعتقد مخرج المسرحية المخضرم روبرت فولز أن "حكاية الشتاء" بالذات تصلح للقرن الحادي والعشرين. لا شك أن المرء سيتساءل: لماذا؟

يقال: "أعطني مسرحا، أعطك شعبا"

يكمن الجواب في أنها تصور مزاجية ملك أرعن، ذي رأي متقلب وقرارات طائشة، ربما يذكرنا بأكثر من زعيم في عالمنا المعاصر. إنه ملك صقلية ليونتيس، الذي لا يتورع عن تدمير أسرته لمجرد أن شكا ساور خياله المريض في عدم إخلاص زوجته.

هكذا، يضطر ضيفه وصديقه بولكسينيس، ملك بوهيميا، للهرب كي ينجو من عملية اغتيال مدبرة بفضل تحذير الوزير الحكيم كاميلو، الذي يلجأ معه إلى دياره ليصبح مستشارا له. أما ليونتيس فيمضي في غيِّه، فيحاكم زوجته المخلصة هرميون علنا ويصمها بالخيانة تحت سمع وبصر حاشيته. تسقط هرميون أرضا فاقدة الوعي حين يعلن حاجب نبأ وفاة ابنها متأثرا بما ارتكبه والده في حق والدته، لتعلن وصيفتها بولينا أنها قضت نحبها من جراء الصدمة.

لا يتوقف حقد ملك صقلية ليونتيس عند هذا، بل يوغل في شكوكه المرضية، فيوعز برمي ابنته الوليدة في غابة لتفترسها الدببة بسبب اعتقاده أنها ثمرة الخطيئة.

يصور الفصل الأول من العرض، إذن، غيرة جنونية الطابع تفوق غيرة بطل شكسبير الأسود عطيل بسبب الدسائس الخبيثة التي يبثها ضابط الصف الشرير ياغو في عقله، والتي تدفعه لأن يقدم على خنق زوجته البيضاء المخلصة، ليكتشف متأخرا أنه وقع ضحية خدعة شريرة، فينتحر بخنجره. تعالج تراجيديا "عطيل" موضوع الغيرة من أكثر من زاوية.

هناك غيرة ياغو من قائده الأسود، وغيرته من الضابط الشاب كاسيو بحيث يدس سموم الغيرة الخضراء في وجدان عطيل كي يحط به إلى مستوى وحشي يدمره نفسيا ويدفعه لأن يقضي على من يحب.

أما في "حكاية الشتاء"، فالفكر الوجودي عند شكسبير أكثر تجليا وهيمنة، إذ يصور ملكا مريضا بوساوسه الداخلية، دون أن يوحي له شيطان بشري بشيء. إنه إنسان حر، وبالتالي فهو مسؤول عن أفعاله، وبالأحرى أخطائه المميتة. إن وسواس غيرته التي لم يحرضها أحد يجعله يدمر أحب وأقرب الناس إليه، فيقضي على سعادته بمحض إرادته واختياره.

المسرح فن سياسي بامتياز. حتى حين يحاول المسرحي تجنب الخوض في السياسة، فذلك موقف سياسي ربما يعتبر سلبيا أو مقصرا أو مهادنا. قال برتولد برشت ذات مرة في قصيدة: "حقا إنني أعيش في زمن أسود/ الكلمة الطيبة لا تجدُ من يسمعها/ والجبهة الصافية تفضح الخيانة/ والذي ما زال يضحك/ لم يسمع بعدُ بالنبأ الرهيب./ أي زمنٍ هذا؟/ الحديث عن الأشجار يوشك أن يكون جريمة/ لأنه يعني الصمت على جرائم أشد هولا".

كيت فراي، دان دونوهيو وناثان هوسنر في الفصل الأول (تصوير: ليز لورين)
كيت فراي، دان دونوهيو وناثان هوسنر في الفصل الأول (تصوير: ليز لورين)

يختلف القسم الثاني من مسرحية "حكاية الشتاء" اختلافا بينا عن الأول، ويتخذ طابعا كوميديا، احتفاليا ومرحا، قبل أن تنتهي الأحداث نهاية سعيدة. تمر 16 سنة يعيش خلالها ملك صقلية ليونتيس عزلة كئيبة، مدركا أنه تسرع بظنونه الطائشة وأودى بحياة ولده وابنته الرضيعة وقضى على زوجته هرميون دون دليل سوى أوهامه وتخيلاته الجامحة.

لا يعلم الملك ليونتيس بالطبع أن طفلته برديتا نجت من الموت ونشأت في كنف راعٍ وابنه في مملكة بوهيميا، وأن فلوريزيل ـ ابن صديقه السابق الملك بولكسينيس ـ وقع في هواها.

يغضب ملك بوهيميا بولكسينيس ويثور حين يتسلل متنكرا إلى الغابة ويكتشف علاقة ابنه الأمير بفتاة من بيئة شعبية متواضعة، فيضطر فلوريزيل للهرب مع برديتا لاجئين إلى مملكة أبيها دون أن تعلم بحقيقة أصلها وهويتها. يلاحق ملك بوهيميا بولكسينيس مع الوزير كاميلو ابنه وحبيبته لتتكشف حقيقة كون برديتا هي في الحقيقة ابنة ليونتيس وهرميون الناجية من الموت، ولتعقد المصالحة بين الصديقين القديمين، وليطلب ليونتيس الغفران.

هنا، تحدث المعجزة، إذ تقود الوصيفة بولينا ملك صقلية المفجوع إلى ضريح أقامته تكريما للملكة الراحلة، حيث تخبره أنها كلفت نحاتا بصنع تمثال متقن لهرميون كي تحفظ ذكراها. يدهش الملك ليونتيس حين يلاحظ أن ملامح التمثال البديع قد علته بعض التجاعيد الموحية بمرور الزمن، ويخاطبه مستغفرا نادما، فيتحرك التمثال لنكتشف أن هرميون لم تمت في حقيقة الأمر، بل أخفتها وصيفتها طيلة تلك السنين بعيدا عن أنظار زوجها الملك المزاجي الأرعن. تعانق هرميون بفرح ابنتها برديتا، التي يوافق ملك بوهيميا أن تزف لابنه الأمير، وتسامح زوجها الملك الغيور على سلوكه الجنوني الذي كاد أن يدمر جميع أفراد أسرته لولا لطف القدر.

"ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان". ويقال أيضا: "أعطني مسرحا، أعطك شعبا". ليس هناك من غرابة في أن يطلق على المسرح لقب "أبو الفنون"، إذ يعتبر هذا الفن العريق قديما قدم العصر الحجري حين كان الإنسان يعيد في كهفه تجسيد ما مرَّ به من مغامرات خلال الصيد لأبناء قبيلته. تطور المسرح كثيرا عبر العصور، وانتقل من مسرحيات الأسرار إلى المسرحيات الأخلاقية، ومن الأشكال الشعبية شبه المسرحية كخيال الظل والعرائس والحكواتي إلى التكامل في المسرح الإغريقي. ما لبث أن تطور على يدي شكسبير ومعاصريه، ومن ثم ظهر المسرح الواقعي الدرامي في أوروبا منذ هنريك إبسن، وصولا إلى التيارات الحديثة في مختلف ثقافات العالم.

اختار مسرح "غودمان" العريق في شيكاغو أن ينتج "حكاية الشتاء" في العام 2019 بإخراج حديث الرؤية تصدى له المدير الفني للفرقة روبرت فولز، وبأزياء معاصرة صممتها آنا كوزمانيك وديكور مدهش صممه والت سبانغلر.

"حكاية الشتاء" ليست مسرحية تراجيدية خالصة، لأنها رغم مأساوية بدايتها تنتهي نهاية سعيدة. هي أيضا ليست مسرحية كوميدية خالصة، لأن نصفها الأول عنيف وقاس بحيث يستدر دموع المتفرجين أكثر من ضحكهم.

في "حكاية الشتاء"، الفكر الوجودي عند شكسبير أكثر تجليا وهيمنة

إنها مسرحية تتضمن حكمة فلسفية، وتحفل بالعواطف الجياشة، وتتعمد انتقاد زعيم فاقد الاتزان تحرق قلبه نار الشك والغيرة. "حكاية الشتاء" مزيج سحري بين نمطين متناقضين، مثل قريناتها "كما تهوى"، "تاجر البندقية"، "دقة بدقة"، "جعجعة بلا طحن" و"العاصفة". لذا، يطلق النقاد على هذه التراجيكوميديات إما اسم "المسرحيات الرومانسية" أو "مسرحيات المشكلة".

لم تمنع موجة البرد القارس والمطر الغزير العائدة إلى شيكاغو في عزِّ فصل الربيع جمهورا غفيرا من أن يملأ مقاعد مسرح "غودمان" حتى آخرها في ليلة الافتتاح. هب الجمهور واقفا مع تحية الختام ليحيي بحرارة طاقم العرض الأنيق. وصل الإسقاط المعاصر إلى الجمهور مخترقا حاجزي الزمان والمكان: إن رعونة ملك يمكن أن تؤدي إلى سلسلة كوارث تؤذي أقرب الناس إليه وأكثرهم إخلاصا له. بالتالي، فإن نار الغيرة المرضية تحرق حتى نفوس الأباطرة، فيبغون ويعذبون ويظلمون، ثم يندمون بعد فوات الأوان، لأن الموت لا يعيد أرواح من ذهبوا.

اقرأ للكاتب أيضا: اللامعقول في زماننا معقول جدا

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

XS
SM
MD
LG