Accessibility links

ناشطون: الصين تمنع الأويغور من الصيام


عنصرا أمن في إقليم شينجيانغ حيث أقلية الأويغور (أرشيف)

بينما يحتفل المسلمون حول العالم بحلول شهر رمضان وبدء الصيام، يقول ناشطون من أقلية الأويغور إن الحكومة الصينية تمنعهم من الصيام والصلاة خلال الشهر المقدس عند المسلمين.

الصين، حسب مسؤولين أميركيين، جرمت جوانب كثيرة من الممارسات الدينية والثقافة في إقليم شينجيانغ، حيث يعيش ملايين الأويغور، من بينها المعاقبة على تدريس النصوص الإسلامية للتلاميذ ومنع أولياء الأمور من إطلاق أسماء أويغورية على أولادهم.

ويعيش قرابة 10 ملايين من الأويغور في شينجيانغ.

وقال إلشات حسن، رئيس الجمعية الأميركية للأويغور، لإذاعة "راديو آسيا الحرة" إن "الأويغور المسلمين للأسف تحت الحكم الصيني القاسي لا يمكنهم الصلاة ولا الصوم في رمضان".

وأضاف أن "ليس فقط عقيدة الأويغور الإسلامية التي تتعرض للهجوم الصيني بل وجودهم بالأساس كأحد الشعوب الأصلية المتفردة".

وتابع "على المجتمع الدولي أن يتخذ خطوات تجاه احتجاز الصين لملايين الأويغور في معسكرات الاعتقال. ويجب أن يحاسب العالم الإسلامي وخاصة منظمة التعاون الإسلامي، الصين على سياساتها المناهضة للإسلام وجرائمها ضد الإنسانية".

وكانت الولايات المتحدة اتهمت الصين الجمعة بوضع أكثر من مليون شخص من الأقلية المسلمة في "معسكرات اعتقال" في واحدة من أقوى الإدانات الأميركية حتى الآن لما تصفه بالاعتقالات الجماعية التي تقوم بها الصين ضد الأويغور وجماعات مسلمة أخرى.

وتجبر السلطات الصينية في شينجيانغ عادة المطاعم على أن تظل مفتوحة خلال شهر رمضان وتفرض قيودا على دخول المساجد.

ومن جانبه قال دولكون عيسى، رئيس منظمة كونغرس الأويغور العالمي ومقرها ألمانيا، إن "هذا العام هو الثالث على التوالي الذي لم يتمكن فيه الأويغور من الاحتفال برمضان بسبب سياسات الحكومة الصينية المناهضة للإسلام وللأويغور".

XS
SM
MD
LG