Accessibility links

نتانياهو يوحد حزبين من أقصى اليمين ليضمن ائتلافا قويا


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

وقع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء اتفاقا يوحد حزبين من اليمين المتشدد لخوض الانتخابات التشريعية في 9 نيسان/أبريل.

ولم يدخر نتانياهو جهدا لتحقيق اتحاد بين الأحزاب اليمينية من أجل ضمان تشكيل حكومة ائتلافية مستقبلا في حالة فوزه في الانتخابات، في حين تتضاءل فرص القوائم اليمينية في الانتخابات التشريعية.

وتوصل نتانياهو إلى اتفاق مع رافي بيريتس، رئيس لائحة "البيت اليهودي" (قومي متدين) ووعده بحقيبتين إذا قدم قائمة مشتركة مع الحزب اليميني "اوتسما يهوديت" (القوة اليهودية)، حسبما أعلن حزب الليكود في بيان. وقال نتانياهو "أرحب باتحاد القوى الذي يضمن عدم ضياع أصوات اليمين".

كان حزب "البيت اليهودي" رفض الاتحاد مع حزب "اوتسما يهوديت" الذي يعتبر في غاية التشدد.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن "اوتسما يهوديت" لن يتجاوز الحد الأدنى للتأهل لكنه قد يحصل على عشرات الآلاف من الأصوات في الانتخابات.

ويستخدم قادة الأطراف المعنية مصطلح "اتفاق تقني". ففي أعقاب الانتخابات في العاشر من نيسان/أبريل سينفصل الطرفان.

وتوقعت استطلاعات رأي أن يفوز حزب الليكود بمعظم المقاعد البرلمانية ما يؤهله لتشكيل ائتلاف حاكم من الأحزاب اليمينية والدينية مماثل للذي يرأسه نتنياهو حاليا.

لكن الاستطلاعات أظهرت أيضا احتمال حدوث غير ذلك إذا تحالف اثنان من أبرز خصوم نتنياهو السياسيين وهما بيني غانتس رئيس الأركان السابق بالجيش الإسرائيلي ويائير لابيد وزير المالية السابق اللذان ينتميان لتيار يمين الوسط.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG