Accessibility links

"نجم عنخ" يعود لوطنه بعد تهريبه إلى الولايات المتحدة


تابوت نجم عنخ يعرض في مصر بعد استعادته إثر تهريبه إلى الولايات المتحدة عام 2011

عاد تابوت "نجم عنخ" إلى مصر بعد جولة إلى الولايات المتحدة إثر تهريبه خارج البلاد عام 2011.

وقدم متحف "متروبوليتان" في مدينة نيويورك اعتذارا بعد شراء القطعة عام 2017 مقابل أربعة ملايين دولار، حيث ذكرت وزارة السياحة أن "مدير عام متحف المتروبوليتان أرسل خطابا إلى وزارة الآثار اعتذر فيه عن الواقعة وأكد اتخاذه كافة الإجراءات اللازمة لعودة التابوت إلى مصر".

وشارك القائم بالأعمال الأمريكي توماس جولدبرجر ووزير الآثار المصري خالد العناني الترحيب بعودة تابوت "نجم عنخ" في المتحف الوطني للحضارة المصرية، الثلاثاء، وفقا لما ذكره الموقع الرسمي لاتحاد التلفزيون المصري.

وذكر مسؤولون عن وجود تحقيقات جارية من قبل مكتب النائب العام في قضية تهريب التابوت من مصر للولايات المتحدة الأمريكية، والمعروض حاليا بقاعة العرض المؤقت بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، مشيرا إلى أنه سيتم إعلان نتائج التحقيقات فور الانتهاء منها.

وأكدت مصادر مسؤولة لوسائل إعلام محلية أنه تم سرقة التابوت الذهبي من مصر في عام 2011 بعد أحداث ثورة 25 يناير، وقام متحف متروبوليتان في (نيويورك) بشراء التابوت من تاجر فنون في باريس في يوليو 2017 مقابل حوالي 4 ملايين دولار، وذكرت وزارة الآثار أن "التصريح المزعوم لخروج القطعة عام 1971 كان مزورا ولم يصدر من جمهورية مصر العربية تصريح لهذه القطعة إطلاقا"، مضيفة أن القانون قبل 1983 كان يسمح حينها باستصدار تصاريح بخروج بعض القطع خارج مصر.

يعود التابوت المغطى بصفائح من الذهب للكاهن الفرعوني "نجم عنخ"، ويبلغ طوله حوالي مترين وهو مصنوع من الخشب، ويعود تاريخه إلى القرن الأول الميلادي. سرق التابوت في عام 2011، بعد أن كان مدفونا في محافظة المنيا لقرابة 2000 عام، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام محلية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG