Accessibility links

نشرت محتوى يرتبط بمجزرة نيوزيلندا.. أستراليا تحجب مواقع إلكترونية


مسلمون وغير مسلمين عند مدخل مسجد النور قبيل إعادة افتتاحه بعد المجزرةـ أرشيف

أمرت السلطات الأسترالية شركات تزويد خدمات الإنترنت الاثنين بحجب ثمانية مواقع نشرت محتوى مرتبطا بمجزرة مسجد مدينة كرايست تشيرتش، في أول مرة منذ إقرار قوانين الرقابة الجديدة.

وعقب قيام استرالي بالهجوم على مسجدين في نيوزيلندا في مارس أسفر عن مقتل 51 شخصا، ونشره تسجيلا حيا لجريمته، وسّت كانبيرا قوانين الرقابة.

وبحسب جولي إنمان غرانت مفوضة السلامة الإلكترونية في أستراليا، فقد تم وضع مواقع خارجية على القائمة السوداء لأنها "استمرت في السماح ببث تسجيل فيديو لهجمات كرايتس تشيرتش الإرهابية أو أجندة منفذ الهجوم المفترض".

ورفضت السلطات الكشف عن أسماء المواقع التي سيتم حجبها لمدة ستة أشهر على الأقل، لأن ذلك يمكن أن يزيد عدد من سيزورون تلك المواقع.

وطلبت السلطات من العديد من المواقع الأخرى مسح المحتوى الخاص بالهجمات، بحسب إنمان غرانت.

وقالت "على المواقع المتبقية الأخرى إزالة المحتوى غير القانوني لرفع الحظر المفروض عليها".

وبحسب بيان توضيحي قدمته السلطات "للسجل الفدرالي للقوانين" فإن واحدا من المواقع الثمانية هي مدونة تركز على ما يسمى بـ"تهديد الإسلام".

وذكر تحالف الاتصالات، وهو مجموعة ضغط مختصة بالاتصالات، أن شركات تزويد الإنترنت حجبت بالفعل المواقع الثمانية طوعيا قبل صدور القرار، إلا أنها رحبت بالوضوح القانوني الذي وفره القرار الحكومي.

وفي دفاع عن قوانين الرقابة الجديدة التي أقرتها الحكومة الأسترالية التي يحكمها المحافظون، قال رئيس الوزراء سكوت موريسون الشهر الماضي "هذا النوع من المواد البغيضة لا مكان له في استراليا".

وأضاف "نبذل كل ما باستطاعتنا لحرمان الإرهابيين من تمجيد جرائمهم بما في ذلك التحرك على الصعيدين الحلي والعالمي".

ويجري كذلك إنشاء مركز جديد لتنسيق الأزمات لمراقبة الحوادث المتعلقة بالإرهاب والأحداث العنيفة بغرض فرض الرقابة عليها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG