Accessibility links

إيران تستغل مقتل سليماني للتعتيم على قتل المحتجين


يخدم مقتل سليماني خامنئي في التعتيم على قتل مئات الإيرانيين

يستغل النظام الإيراني الجنازة التي أقامها لقائد فيلق القدس قاسم سليماني لتحويله إلى بطل قومي لیحاول أن یستخدم مقتله في التغطية على موجة القمع الكبيرة التي نفذتها طهران ضد المحتجين على ارتفاع أسعار البنزين.

ووفقا لموقع راديو فردا، يعمل قادة النظام على الترويج لسليماني كبطل قومي يستحق أن ينعاه جميع الإيرانيين، رغم أنه كان مسؤولا عن قمع الآلاف منهم ممن خرجوا للاحتجاج.

ويرى تقرير الموقع أن تحويل سليماني إلى بطل وطني هو أمر مفيد لخامنئي، الذي عادة لا يتسامح مع شخصية عامة حية تغطي على حضوره.

ويخدم مقتل سليماني خامنئي في التعتيم على قتل مئات الإيرانيين، وهو ما كان مسؤول عنه شخصيا.

وبدأت وسائل إعلام تابعة للنظام الترويج لـ "إيران موحدة" في وجه "الأعداء"، كما يلعب النظام على فكرة "الشهادة" في الإسلام، في محاولة لكسب تعاطف الغاضبين من سياسة طهران، وفقا للموقع.

وكان سليماني مسؤولا عن التدخل في السياسة العراقية التي أدت إلى احتجاجات مستمرة وواسعة النطاق منذ أكتوبر ضد النفوذ الإيراني في البلاد.

غضب من تأبين "الإرهابي" في بلدان المغرب​

وتسبب تماهي بعض الأصوات في بلدان المغرب مع الدعاية الإيرانية حول تصوير سليماني كبطل قومي في إشعال جدل عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وذكر نشطاء بأن سليماني تورط في اغتيال المئات من العراقيين والسوريين، وأشرف على تدخلات طهران في شؤون بلدان المنطقة.

ووصل جثمان سليماني الأحد إلى مطار مدينة الأحواز الواقعة في جنوب غرب إيران والتي تضم أغلبية عربية كبيرة.

وكتب مغرد جزائري أن مقتل سليماني جعله يكتشف جالية فارسية في الجزائر تناست أنه قتل الكثير من العراقيين، لأنهم عارضوا الهيمنة الإيرانية على بلدهم.

وكتبت هذه المغردة مشيدة بمقتل سليماني وواصفة إيران بـ"سرطان" المنطقة.

ولم تغب السخرية عن البعض في استنكاره لمن لا ينظر إلى سليماني على أنه قاتل ويقف وراء قتل المدنيين.

وقُتل سليماني في العراق إضافة إلى نائب هيئة الحشد أبو مهدي المهندس، الجمعة، في ضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد الدولي.

وهدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن تضرب الولايات المتحدة إيران بشكل أقوى من أي ضربة واجهتها من قبل، إذا ردت طهران على اغتياله.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG