Accessibility links

'نهاية الأوهام الامبراطورية لموسكو'.. استقلال كنيسة كييف


الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية في كييف

اعترفت بطريركية القسطنطينية الخميس بكنيسة أرثوذكسية في أوكرانيا، ما يعني منحها الاستقلالية عن الكنيسة الروسية.

ورحب الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو بالقرار وقال في تصريح تلفزيوني مباشر إن "قرار القسطنطينية يعني نهاية الأوهام الإمبراطورية لموسكو".

من جانبها، نددت الكنيسة الارثوذكسية الروسية بقرار بطريركية القسطنطينية معتبرة أنه بمثابة "كارثة" و"انشقاق".

وبعد استقلال أوكرانيا عام 1991 وانهيار الاتحاد السوفياتي، أسس أسقف سابق في بطريركية موسكو، كنيسة أرثوذكسية أوكرانية مستقلة.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه "المعهد الدولي الجمهوري" في الولايات المتحدة هذا العام أن 36 في المئة من الأوكرانيين يعتبرون أنهم منتمون إلى بطريركية كييف، مقابل 19 في المئة للكنيسة الملحقة ببطريركية موسكو.

وتضم كنيسة موسكو أكبر عدد من المؤمنين والرعايا، وستشكل خسارة نفوذها في أوكرانيا ضربة قاسية لأهميتها في العالم الأرثوذكسي.

وبطريركية القسطنطينية هي بطريركية تتبع الأرثوذكسية الشرقية، ومقرها إسطنبول ويعد بطريركها الزعيم الروحي لنحو 300 مليون مسيحي أرثوذكسي حول العالم.

XS
SM
MD
LG