Accessibility links

نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية تتولى التحقيق بهجوم باريس


مقر قيادة الشرطة في باريس حيث وقع الهجوم

أفادت نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية، الجمعة، بأنها تسلمت التحقيق في هجوم على مركز للشرطة في باريس، الخميس، أوقع أربعة قتلى.

وقالت النيابة في بيان إنها تسلمت التحقيق في هذا الهجوم ذي الدوافع الغامضة بوصفه اغتيالا ومحاولة اغتيال نفذته "عصابة أشرار إرهابية وإجرامية"، ما يعزز فرضية تطرف المهاجم الذي اعتنق الإسلام قبل ثمانية عشر شهرا.

وكان مصدر قريب من الملف ذكر أن زوجة المهاجم الموقوفة قيد التحقيق، تحدثت أمام المحققين عن "سلوك غير عادي ومضطرب" لزوجها الذي يدعى ميكايل هـ ( 45 عاما)، خبير المعلوماتية، عشية تنفيذه عمله.


وقتل هذا الرجل المولود في المارتينيك بجزر الأنتيل الفرنسية، ظهر الخميس أربعة عناصر شرطة فرنسيين، بينهم امرأة، طعنا بالسكين داخل مقر الشرطة الذي يضم مديريات عديدة لشرطة باريس، في الوسط التاريخي للعاصمة بالقرب من كاتدرائية نوتردام.

وأوضح المصدر نفسه أن عمليات تفتيش جرت الخميس في منزل الزوجين في غونيس في منطقة باريس، لم تسمح بالحصول على أدلة ترجح فرضية تطرف المهاجم الذي اعتنق الإسلام قبل 18 شهرا ويعمل منذ2003 في إدارة الاستخبارات في مقر الشرطة.

وردا على سؤال الخميس، قالت جارة للزوجين إن المهاجم "شخص هادىء جدا" كان يذهب إلى المسجد لكن ممارسته (للدين) طبيعية". وذكر سكان أن الزوجين لديهما طفلان في الثالثة والتاسعة من العمر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG