Accessibility links

هارلي ترضخ للجمارك الأوروبية وتنقل بعض إنتاجها


مجموعة من دراجات هارلي النارية

أعلنت شركة هارلي-ديفيدسون المصنعة للدراجات النارية الشهيرة المعروفة اختصارا باسم "هارلي" أنها تنوي نقل بعض إنتاجها من الولايات المتحدة إلى دول أخرى، لتجنب الرسوم التي فرضها الاتحاد الأوروبي على الصادرات الأميركية.

وأعرب الرئيس دونالد ترامب عبر تغريدة عن دهشته لاتخاذ الشركة هذا القرار، رغم أنه "ناضل بشدة" من أجلها:

وقالت الشركة التي مقرها مدينة ميلواكي بولاية ويسكنسن إن عملية نقل الإنتاج للخارج سوف تستغرق حوالي 18 شهرا.

وأضافت في بيان أن رسوم الاتحاد على صادراتها من الدراجات النارية قفزت بين ستة و31 في المئة، ما يضيف ما قيمته حوالي 2200 دولار على سعر الدراجة الواحدة المصدرة.

وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض رسوما على واردات أميركية تقدر قيمتها بحوالي 3.4 مليار دولار، كرد فعل على الرسوم التي فرضتها إدارة ترامب على واردات الحديد والألمونيوم من الاتحاد.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن الاتحاد يحاول معاقبة العمال الأميركيين "بسياسات تجارية غير عادلة وتمييزية"، وأكدت أن الرئيس سيواصل الضغط من أجل تجارة "حرة ونزيهة وتبادلية".

وكانت هارلي-ديفيدسون قد باعت حوالي 40 ألف دراجة نارية في الاتحاد الأوروبي العام الماضي. وتمثل مبيعات الشركة في دول الاتحاد الأوروبي حوالي 16.4 في المئة من إجمالي مبيعاتها حول العالم.

XS
SM
MD
LG