Accessibility links

هجمات طعن على محتجين وسط بغداد.. وأصابع الاتهام تشير إلى "الإرهابي"


المتظاهرون دعوا إلى مليونية في ساحة التحرير لتجديد مطالبهم

قال مصدر أمني عراقي إن خيم المحتجين في ساحة التحرير وسط بغداد تعرضت لهجمات بالأسلحة البيضاء والعصي قام بها مجهولون مساء الجمعة.

وأضاف المصدر لموقع الحرة أن شخصين أصيبا في الهجمات التي باتت تتكرر بشكل شبه يومي خلال الأسبوعين الماضيين.

ولم يكشف المصدر عن الجهة التي تقف خلف هذه الجمات.

وفي تغريدة على تويتر قال الصحفي محمد مجيد الأحوازي إن "مليشيات جيش المهدي الصدرية تعتدي على خيمة المفرزة الطبية السادسة و على خيمة أبناء الدكلاوي بالسكاكين والعصي، في ساحة التحرير. هذا الإرهابي لا يهدأ إلّا بتدمير العراق وإبادة الشعب العراقي.

وكانت مصادر قالت لموقع الحرة في 12 من فبراير إن "أتباع الصدر لا يزالون يمارسون عمليات لاستهداف ومضايقات للمحتجين في ساحة التحرير وسط بغداد والحبوبي في الناصرية على الرغم من قرار حل أصحاب القبعات الزرقاء الذي أعلنه الصدر الثلاثاء".

وتؤكد المصادر أن "معظم عناصر الميليشيات الذين كانوا يستهدفون المتظاهرين في السابق انسحبوا وتركوا هذه المهمة لأنصار الصدر وبعضا من عناصر ميليشيا عصائب أهل الحق الذي يقومون أيضا بهجمات وحملات تشويه على مواقع التواصل الاجتماعي".

وتزامنت هذه الهجمات مع سلسلة اعتداءات تعرضت لها فتيات شاركن في الاحتجاجات هذا الأسبوع والأسبوع الماضي، من بينها حالة طعن بالسكين طالت فتاة كانت تتواجد في احدى الخيام بساحة التحرير وسط بغداد الثلاثاء، واتهم أنصار الصدر بالوقوف خلفها.

XS
SM
MD
LG