Accessibility links

هجوم منزل الحاخام .. ارتفاع معدلات الهجمات المعادية للسامية


عدد من اليهود أمام كنيس في بروكلين- نيويورك

مع نهاية عام 2019 تصاعدت وتيرة الاعتداءات على اليهود في الولايات المتحدة، والتي كان آخرها هجوم تعرض له منزل حاخام قرب نيويورك حيث اقتحمه شخص يحمل سلاحا أبيض، ألقي القبض عليه ووجهت له تهم الأحد.

وقبل نحو أسبوعين من هذه الحادثة، تعرض أربعة أشخاص للقتل في متجر يهودي في مدينة جيرزي في نيويورك.

وخلال العقد الماضي رصدت رابطة "مكافحة التشهير"(ADL) أكثر من 12 ألف حادثة مرتبطة بمعاداة السامية في الولايات المتحدة، كانت أعلاها في 2017 عندما سجلت 1986 حادثة، وفي 2018 سجلت 1879 حادثا، والتي تشمل اعتداءات جسدية ولفظية ذات طابع معاد للسامية في جميع الولايات الأميركية.

وعلى صعيد الولايات شهدت نيويورك، وكاليفورنيا، وفلوريدا، وبنسلفانيا وإلينوي أكثر حوادث معاداة السامية في أميركا خلال 2018.

وتعرف (ADL) معاداة السامية بالتعبير عن كراهية اليهود أو الحقد عليهم أو ممارسة التمييز الاجتماعي والاقتصادي والسياسي ضدهم أو ضد مؤسساتهم المجتمعة أو الدينية، والتي يمكن أن تأخذ أشكالا عنيفة أو بإبداء الرأي واتخاذ مواقف متحيزة ضدهم.

ويمكن أن تشمل معاداة السامية الدعوة إلى القتل، أو نشر ادعاءات كاذبة بحق اليهود، أو حتى إنكار الهولوكوست وهي الكارثة التي حلت بهم حيث استخدمت غرف الغاز في قتل اليهود في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

"إرهابية".. حوادث معاداة سامية

وكان حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو قد اعتبر أن ما حصل من اعتداء على منزل حاخام خلال احتفال ديني بعيد الأنوار "عمل إرهابي".

وقال كومو "نحارب العديد من الجرائم المدفوعة بالكراهية، لكن أعتقد أننا الآن أمام أمر أبعد من ذلك. أعتبر أن هذا العمل إرهابي وأعتقد أنه إرهاب داخلي".

وفي العاشر من ديسمبر اعتبرت الشرطة أن الهجوم الذي وقع في متجر في مدينة جيرزي وقتل فيه أربعة أشخاص "إرهابا داخليا نابعا من معاداة السامية والأفكار المعادية لقوات الأمن".

وأكثر الاعتداءات دموية ضد اليهود في الولايات المتحدة وقع في أكتوبر 2018، حين قتل سائق شاحنة يبلغ من العمر 46 عاما 11 شخصا بالرصاص في معبد "تري أوف لايف" اليهودي في بيتسبورغ في بنسلفانيا.

XS
SM
MD
LG