Accessibility links

هذا 'أطول حصار متواصل على مدينة في التاريخ الحديث'


آثار الدمار في الغوطة الشرقية

قال محققون تابعون للأمم المتحدة الأربعاء إن قوات الحكومة السورية والقوات الموالية لها ارتكبت جرائم حرب وجريمة ضد الإنسانية أثناء حصارها الطويل للغوطة الشرقية، وذلك من خلال القصف المكثف و“التجويع المتعمد“ لنحو 265 ألف شخص.

وأضاف تقرير لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سورية إن نحو 20 ألفا من مقاتلي المعارضة، وبعضهم ينتمي ”لجماعات إرهابية“، تحصنوا داخل المنطقة المحاصرة وقصفوا العاصمة دمشق القريبة في هجمات أدت لسقوط قتلى ومصابين على نحو يصل إلى حد جرائم الحرب.

ووصفت الأمم المتحدة حصار الغوطة الشرقية بأنه "أطول حصار متواصل في التاريخ الحديث"، إذ حاصرت القوات النظامية والقوات الموالية لها المنطقة لخمس سنوات انتهت في نيسان/ أبريل الماضي عندما شنت حملة ساحقة للسيطرة على المنطقة استمرت شهرين، ما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص.

وناشد التقرير المكون من 23 صفحة جميع أطراف النزاع في سورية الكف عن اللجوء إلى أساليب الحصار في المستقبل.

ويعتمد أحدث تقرير للجنة التحقيق برئاسة باولو بينيرو على 140 مقابلة، إضافة إلى صور ومقاطع فيديو ولقطات بالأقمار الصناعية وسجلات طبية.

XS
SM
MD
LG